• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

ودّع «الكوماندوز» ويسعى لتجربة أخيرة في «المحترفين»

الطويلة: أبحث عن فرصة «رد الاعتبار» قبل الاعتزال !

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 21 يونيو 2016

معتصم عبدالله (الشارقة)

أكد عبيد الطويلة حارس مرمى الشعب انتهاء مشواره مع «الكوماندوز» بنهاية الموسم الماضي، في انتظار البحث عن محطة جديدة يختم بها مشواره الرياضي بنهاية الموسم الجديد 2016- 2017، وقال «أدرس حالياً مجموعة من العروض، وبالتأكيد تركيزي ينصب على أندية دوري المحترفين، حيث أبحث عن فرصة أخيرة لإثبات الذات ورد الاعتبار، وإخراس الألسن التي تحدثت عن مستواي قبل إعلان الاعتزال بشكل رسمي بنهاية الموسم المقبل».

وكشف الطويلة عن تلقيه عدة عروض من أندية في دوري المحترفين، وأخرى في دوري الأولى، غير أنها لم تصل إلى الشكل الرسمي، وقال «من الطبيعي أن يكون تركيزي على أندية دوري الخليج العربي، حيث أبحث عن فرصة لإثبات الذات والرد على المشككين الذين تحدثوا سلباً عن الطويلة في الموسم الماضي، رغم أننا عانينا الظلم في الشعب بسبب تعاقب ظروف مختلفة في النادي، من بينها الإدارية والفنية، علاوة على اختلاف الخطط الفنية والحسابات للفريق في أكثر من مرحلة».

وتعاقب ثلاثة حراس على مرمى الشعب في دوري الخليج العربي خلال الموسم الماضي، ويعد الطويلة الأكثر مشاركة مع «الكوماندوز»، بعد أن خاض 14 مباراة مع الفريق في الدوري استقبلت فيها شباكه 31 هدفاً، في الوقت الذي استقبلت شباك إسماعيل ربيع 24 هدفاً في 7 مباريات فقط، ومحمد الحمادي، الذي تلقت شباكه 16 هدفاً في 6 مباريات.

وعلق الطويلة على موسمه الأخير مع الشعب قائلاً: «بالتأكيد كان موسماً سيئاً وسلبياً للغاية، وأعتقد أننا عانينا الظلم كثيراً في جوانب اختيار عناصر الفريق، والمدربين وغيرهم، ونتائج الموسم الماضي وصمة عار في تاريخ نادي الشعب، بعد أن اكتفى الفريق بحصد 7 نقاط فقط، وشخصياً لم أمر بمثل هذا الموقف في مشواري الكروي، وكنت أتمنى أن أسهم في بقاء الفريق في المحترفين على الأقل لموسم جديد».

ورأى حارس الشعب السابق أن سوء اختيارات اللاعبين خلف أزمة مستمرة في صفوف الفريق بدأت منذ انطلاقة مشواره في المنافسة واستمرت إلى نهاية الدور الثاني، وأوضح: «باستثناء إسماعيل أحمد خاض الشعب منافسة الدوري دون تواجد أي مدافع مواطن في صفوف الفريق في ظل إصابة خالد محمد في بداية الموسم، وأعتقد أننا دفعنا فاتورة الاختيارات الخاطئة لمعظم العناصر. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا