• السبت 10 رمضان 1439هـ - 26 مايو 2018م

مزروع في كل شبر من الخارطة الثقافية

أيام أحمد القاسمي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 12 أبريل 2018

محمد عبد السميع

في ربيع 1981، تولّى الشيخ أحمد بن محمد بن سلطان القاسمي، رئاسة دائرة الثقافة في الشارقة. وفي ربيع 2018 اختارت الإرادة التي لا راد لقضائها، أن يختم هذا الرجل الجليل حياته بسجل حافل بالإنجازات، التي سطّرها تحت عناية ورعاية وتوجيه صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى للاتحاد، حاكم الشارقة.

بين التاريخين، صاغت الشارقة مشروعها الثقافي الرائد، الذي لا يتوقف بين ضلوعها، ولا يكتفي بالمدى الرحب للإمارات العربية المتحدة، ولكنه يمتد إلى كل مدينة ودسكرة عربية، فضلاً عن المحافل الدولية الساطعة.

سيرة الراحل الشيخ أحمد بن محمد بن سلطان القاسمي، هي بالضبط مسيرة الشارقة في دروب الثقافة، والفنون، والأدب. سيرة ومسيرة تكللت وتتكلل كل يوم بمنجز يؤسس للذي يليه. في غياب الشيخ أحمد بن محمد بن سلطان القاسمي، يستذكر الذي عملوا معه، وتحت قيادته، فكره النيّر، ومتابعاته الدؤوبة، واللمسات الإنسانية في شخصيته.

أعرب مثقفون وفنانون عن حجم الخسارة برحيل الشيخ أحمد بن محمد بن سلطان القاسمي، مؤكّدين الأثر الإنسانيّ والثقافي الذي تركه رجل نذر نفسه لخدمة المسرح والفن التشكيلي على وجه التحديد، وأسهم في توطيد أركان المسرح في الشارقة، مقدّمين تعازيهم الحارة لصاحب السّمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى للاتحاد حاكم الشارقة، برحيل الشيخ أحمد الذي حمل توجيهاته وكان متابعاً ومخلصاً لقضايا المثقفين والفنانين وهمومهم الإبداعيّة والمؤسسية.

واستذكروا في شهاداتهم لـ«الاتحاد» حرص الراحل الكبير على تكريم الفنانين وحثّهم على رفد مواهبهم بالدراسة والتحصيل العلمي، حيث كان صديقاً لهم، ظَلّ يبحث بتواضعه الجمّ وإنسانيّته العالية عن كلّ السّبل الكفيلة لجمع شتيت العمل الإبداعي الثقافي والفنّي في عمل مؤسسي، مثلما كان شديد الاعتزاز بفوز الفنان الإماراتي في المهرجانات المسرحيّة العربيّة العريقة.

وقالوا إنّ الشيخ أحمد بن محمد القاسمي كان حاضراً وفاعلاً في كلّ الندوات والنشاطات والمؤتمرات، ومهتمّاً بالارتقاء بمسرح الشارقة وداعماً قويّاً لكلّ الفرق المسرحية الجادّة، مثلما غرس في نفوس أصدقائه الفنانين والمثقفين حب الإنجاز والاستمرارية والبحث عن سبل النجاح، فأرسى قواعد إيجابيّة وتأثيراً حقيقياً لقربه من المبدعين وسؤاله الدائم عنهم، ليكون ناقلاً أميناً لتحديات العمل الفني والثقافي لصاحب السموّ حاكم الشارقة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا