• الأحد 29 شوال 1438هـ - 23 يوليو 2017م

خلال مؤتمر في جمهورية كرواتيا

الإمارات تؤكد دور التسامح الديني في تقدم العلوم والمعارف

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 09 مايو 2017

زغرب (وام)

شاركت دولة الإمارات في فعاليات مؤتمر العلوم والدين الذي نظمته الجمعية الإسلامية في جمهورية كرواتيا.

وأكد راشد الطنيجي، المدير التنفيذي للبرنامج الوطني للتسامح بالإنابة في كلمة خلال المؤتمر بعنوان «دور التسامح الديني في تقدم العلوم»، أن القيادة الرشيدة للدولة تولي اهتماماً بالغاً نحو تأصيل قيم التسامح والمودة والتعايش والمحبة، ووضع مقاربات منهجية وواقعية لبيان الارتباط الوثيق بين العلوم والدين في شتى المجالات والمعارف.

ونقل الطنيجي في كلمته تحيات وتمنيات معالي الشيخة لبنى بنت خالد القاسمي وزيرة دولة للتسامح للمشاركين في المؤتمر كل التوفيق والنجاح، وقال «إن الأديان السماوية بينت أهمية المعرفة والعلم في مختلف العلوم والفنون، وحثنا الدين الإسلامي الحنيف على العلم والعمل والتفكر والتدبر، ولذلك المتأمل في التاريخ الإسلامي سيجد كيف أسهم التسامح الديني في تقدم العلوم، فالإسلام جعل العلم مرتكزاً محورياً في حياة الناس، ودعا إليه بمعناه الواسع الشامل، كما أن عدل الإسلام وتعامله الإنساني الحضاري كان له أثر كبير في حياة الناس على اختلافهم وتنوع بلدانهم، فضلاً عن احترام التعددية، والحرص على الوئام والعيش المشترك هو أصل ثابت في الإسلام».

وتطرق إلى حقائق تاريخية خالدة تؤكد أثر التسامح الديني في تقدم العلوم، فمثلا عندما كانت المنطقة العربية في أزهى عصورها متسامحة مع الآخر ومتقبلة للآخر سادت وقادت العالم من بغداد لدمشق للأندلس وغيرها فكانت البلدان الإسلامية منارات للعلم والمعرفة والحضارة، وكذلك عندما خرج المسلمون من الأندلس خرج معهم اليهود ليعيشوا بينهم لأنهم عرفوا حقيقة التسامح الديني عند المسلمين، وأثره في ازدهار الحضارة وتقدم العلوم والمعارف.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا