• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

لبنى القاسمي خلال استقبالها نائب الأمين العام للأمم المتحدة ومنسق الإغاثة :

مساعداتنا الإنسانية في سوريا فاقت تعهداتها

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 20 يناير 2016

أبوظبي(الاتحاد):

قالت معالي الشيخة لبنى بنت خالد القاسمي، وزيرة التنمية والتعاون الدولي، رئيسة اللجنة الإماراتية لتنسيق المساعدات الإنسانية الخارجية، إن دعم المجتمع الدولي للقمة الإنسانية العالمية التي ستعقد خلال هذا العام، يؤكد وجود إدراك راسخ وحاجة حقيقية لتأسيس منتدى دولي وإطلاق حوار أكثر ثراءً يؤسس لغد أفضل خالٍ من الأزمات الإنسانية في عالمنا المعاصر، ويعمل على وضع وصياغة حلول جذرية للاستجابة الفاعلة لكافة الأزمات الإنسانية، والقضاء على مبررات استفحالها في المستقبل.

وأكدت معاليها على أن مرور 5 أعوام على الأزمة الإنسانية في سوريا، دونما تقديم حلول شمولية أو بوادر لمعالجتها، يستدعي لفت الانتباه إلى أن العالم بات يواجه كارثة إنسانية عالمية غير مسبوقة بالنظر لاتساع رقعة هذه الأزمة عالمياً، من حيث الدول المستضيفة للاجئين السوريين والأوضاع المأساوية التي يعاني منها أبناء الشعب السوري.

جاء ذلك خلال استقبالها، ستيفن أوبراين، نائب الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية ومنسق الإغاثة في حالات الطوارئ، في مقر الوزارة بأبوظبي، حيث ناقشت معه سبل دعم وتعزيز العلاقات المشتركة بين دولة الإمارات ومكتب تنسيق الشؤون الإنسانية، وبحث ترتيبات مشاركة دولة الإمارات في كل من القمة العالمية الإنسانية التي تستضيفها تركيا خلال مايو المقبل، وكذلك مشاركة الدولة في مؤتمر المانحين للأزمة السورية، والذي سيعقد في لندن فبراير المقبل.

وأكدت معالي الشيخة لبنى القاسمي، حرص دولة الإمارات بتوجيهات قيادتها الرشيدة، على دعم وتعزيز علاقاتها مع مختلف المؤسسات الدولية المعنية بالعمل الإنساني.

كما استعرضت معاليها خلال الاجتماع استجابة دولة الإمارات الإنسانية في سوريا، حيث قدمت الدولة عبر مؤسساتها المانحة شتى قنوات المساعدات الإنسانية التي بلغت قيمتها بحلول نهاية العام 2015,2.2 مليار درهم ما يوازي 597 مليون دولار، لتتجاوز قيم تلك المساعدات «إجمالي ما تعهدت به الدولة خلال مؤتمرات المانحين للازمة السورية خلال الأعوام الثلاث الماضية»، والتي بلغت نحو 460 مليون دولار، وتضمنت تشييد المخيم الإماراتي الأردني المشترك. لاستيعاب اللاجئين السوريين، و المستشفى الإماراتي الأردني، تضمنت المساعدات الإنسانية للاجئين السوريين تقديم دعم ومساعدات نوعية شملت المساعدات الغذائية، والمأوى، والصحة، والمياه والصرف الصحي، التعليم. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض