• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

أكاديمية الشعر تُصدر ديوان مبارك بن قذلان المزروعي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 20 يونيو 2016

أبوظبي (الاتحاد)

صدر عن أكاديمية الشعر في لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية «ديوان مبارك بن قذلان المزروعي»، في 128 قصيدة متنوّعة الأغراض الشعرية، من جمع وإعداد عبيد مبارك بن قذلان المزروعي.

ويضم الديوان قصائد وطنية معروفة للشاعر، إضافة لعدد كبير من القصائد الذاتية والوجدانية وقصائد النُصح، وبعض القصائد الدينية، ومُساجلات شعرية جميلة مع عدد من الشعراء الإماراتيين، وملحق صور للشاعر في مناسبات مختلفة، إضافة لعدد من القصائد بخط يده.

ويعتبر مبارك بن قذلان المزروعي أحد أبرز الشعراء الإماراتيين في منطقة ليوا وهو صاحب أشعار وجدانية ونصائح قيّمة وأحداث تاريخية مرسومة في قصائده بصورة الماضي العريق وفطرة البدوي العفيف، الذي يصف ما يدور حوله بعفوية وبراعة، خائضا في ميادين الدنيا بفرحها وحزنها.

وُلد الشاعر مبارك بن قذلان في ليوا في عقد الثلاثينيات تقريبا، عُرف عنه أنه كان يمتلك موهبة اختراع الألعاب الشعبية، وبتقليد مُحترف للشخصيات، وبدأ بقراءة القرآن الكريم في سن التاسعة عند المطاوعة في الكتاتيب. ظهرت أولى محاولاته الشعرية في سن الخامسة تقريبا، ثمّ تطوّرت موهبته الشعرية بالاحتكاك مع عدد من أقربائه من الشعراء، واشتهر بكتابة القصائد دفاعا عن أهله وأبناء منطقته، ومن هنا جاءت قصائده المميزة في حب الوطن.

عاش مبارك فترة صعبة اضطرته للعمل في بعض الأعمال الشاقة، وتغرّب لمدة 6 سنوات طلبا للرزق، ثم خدم في الجيش، وعمل لاحقا في عدة شركات خاصة بالمنطقة الغربية، وفي المواصلات بأبوظبي التي استقرّ فيها فترة طويلة، ثم عاد إلى منزله الأول ليوا، حيث يسكن الآن في مدينة زايد بالمنطقة الغربية، وقد ناهز من العمر الخامسة والثمانين.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا