• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

ملتقى الرواية العربية يحطفي القاهرة بعد غربة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 18 مارس 2015

محمد إبراهيم (القاهرة)

تتواصل فعاليات ملتقى الرواية العربية السادس الذي تستضيفه القاهرة بعد غياب خمس سنوات، تحت عنوان «تحولات وجماليات الشكل الروائي»، دورة فتحي غانم، في حضور أكثر من مائتي ناقد وروائي يمثّلون عشرين دولة، أبرزها: السعودية، الإمارات، الكويت، البحرين، تونس، المغرب، الجزائر، إريتريا، السودان، عُمان، الأردن، العراق، سوريا، لبنان، ليبيا، اليمن، الولايات المتحدة، فرنسا، بريطانيا، إيطاليا.

خلال فعاليات ملتقى الرواية العربية، وضعت اللجنة العلمية برئاسة د. صلاح فضل، عِدة محاور لكيفية النهوض بالرواية العربية، أبرز هذه المحاور: الرواية وحدود النوع، اللغة في الرواية، تطور التقنيات الروائية، الفانتازيا والغرائبية، الرواية والتراث، تقنيات الشكل الروائي، والرواية ووسائط التواصل الحديثة.

ويحاول النُقَّاد والأدباء المشاركون في الملتقى، إلقاء الضوء على الخطاب الثقافي والتغيُّرات التي طرأت على المشهد المصري والعربي بعد ثورتي يناير ويونيو، ورصد تفاعل ومواكبة الأدب والأدباء مع التغييرات السياسية التي خلّفتها ثورات الربيع العربي، بالإضافة إلى أهمية دور وموقف المثقف من التغيُّرات التي طرأت.

الروائي المصري يوسف القعيد قال: إن عودة ملتقى الرواية العربية إلى أحضان القاهرة بعد غياب خمس سنوات أعاد إلى مصر شبابها الثقافي، ولذلك يعوّل الأدباء العرب على ملتقى القاهرة نحو التكيُّف مع المتغيّرات السياسية وربطها بالفكر الأدبي والثقافي.

وترى الكاتبة المصرية إقبال بركة، أن ملتقى الرواية حدث هام نحو تغيُّر مفهوم وتجديد الثقافة العربية، لاسيما وأن الفترة السابقة أصابت الأدباء والمفكرين بحالة من الجمود الفكري، وتؤكد أن الملتقى سوف يساهم في تجديد مفاهيم الأديب ونقل الخبرات والتطوّرات التي طرأت على كتابة الرواية ومُستويات السرد. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا