• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

«الشؤون الإسلامية» تدعم حملة الوقف لمراكز تحفيظ القرآن

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 19 يونيو 2016

أبوظبي (الاتحاد)

تنظم الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف اعتبارا من بداية الأسبوع فعاليات داخل مواقعها «الإستاندات» التابعة لها في مراكز التسوق الكبري والتي وضعت خصيصى لدعم حملة الوقف لمراكز تحفيظ القران الكريم. وتهدف تلك الفعاليات إلى توعية الجمهور بأهداف الحملة وإبراز دور مراكز تحفيظ القران الكريم في المجتمع وتنمية ثقافة الوقف، وسيقوم فريق الحملة بتفقد جاهزية هذه المواقع«الإستاندات» والتأكد من توفر مقومات العمل قبل الشروع في تنفيذ الفعاليات. وتركز الفعاليات على طرح أسئلة مباشرة من داخل القران الكريم على الطلبة والطالبات والجمهور ومن يتوصل للإجابة يحصل على جوائز قيمه، وسيتم تنظيم الفاعلية من بعد صلاة التراويح ولمدة ساعتين، كما سيتم الإعلان عنها عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي التابع للهيئة، حيث من المستهدف تنظيم الفعاليات وفقا لجدول يحقق التغطية الكاملة والمتكررة لجميع مراكز التسوق حتى نهاية شهر رمضان، ومن المقرر تنظيم فعالية كبرى في أخر أيام شهر رمضان ستكون خاتمة لحدث تنظيم الفعاليات، وسيعلن فيها عن تواصل حملة الوقف لمراكز تحفيظ القران على مستوى الدولة، والكشف عن برامج أخرى جديدة.

وقال الدكتور محمد مطر الكعبي رئيس الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف «حرصت الهيئة على الارتقاء بمكونات المواقع «الإستاندات» التابعة لها داخل مراكز التسوق مؤخرا حيث وفرت جانبا لوضع جميع مطبوعات الهيئة ومطبوعات الحملة التي تنظمها، كما حرصت على وضع أكثر من« رول اب» يوضح بالمعلومات والبيانات ورسم الجرافيك والصورة مضامين ما تقوم به مراكز تحفيظ القران الكريم من مخرجات»، موضحاً أن المواقع «الإستاندات» منابر توفر مقومات القراءة الدينية والمعرفية لجميع شرائح المجتمع وكافة المترددين على مراكز التسوق. وأضاف «كما حرصنا على توفير الجانب التقني والمعلوماتي الذي يتماشى مع روح العصر حيث تم توفير «اّي باد» في كل موقع يمكن من خلاله التعرف على برامج وفعاليات وطرق عمل الهيئة، لافتا إلى حرص الهيئة في سعيها إلى استكمال دور المنصات بتوفير شاشات تلفزيونية لعرض الأفلام الدعائية التي تعدها من حين لآخر».

وأفاد الدكتور الكعبي أن الفعاليات التي سيتم تنظيمها ستركز على طرح أسئلة من داخل القران الكريم بهدف تنمية الثقافة المعرفية بكتاب الله بين الجمهور، كما سيتم خلال الفعاليات بث معلومات وقفية بين الأسئلة والأجوبة بهدف رفع ثقافة العلم بشؤون الوقف، معربا عن أمله في أن تكون هذه الفعاليات صورة من صور التفاعل والإندماج بين الهيئة والجمهور.

وقال: وفرت الهيئة هذا العام نموذجا لمواقعها في مراكز التسوق يجمع بين الحداثة والتراث الإسلامي، ووضعت في خلفية الموقع بكامله صورة مسجد الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه، مؤكدا أن العمل الوقفي في دولة الإمارات قولا وعملا يبدأ وينتهي عند صور الوقف المتنوعة والمتعددة التي أوقفها الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه.

وتطرق الدكتور الكعبي للحديث حول حملة الوقف لمراكز تحفيظ القران الكريم والتي أطلقتها الهيئة بداية شهر رمضان تحت شعار «السعادة.. وقراءه القران» قائلا «حرصنا على توفير كوبونات تبرع فئة عشرة دراهم، ومائة درهم بهدف مشاركة جمهور المحسنين من مختلف الفئات العمرية في هذا العمل العملاق الذي يوفر خدماته لكافة شرائح المجتمع، كما حرصنا على مخاطبة شرائح أخرى من المجتمع أصحاب المبادرات والإسهامات».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض