• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

قدم 17 خيلاً دعماً للقافلة الوردية مع انطلاق «مسيرة الفرسان»

حاكم الشارقة يؤكد أهمية مشاركة كل مواطن في العمل التطوعي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 17 مارس 2015

رسالة «القافلة» عالمية وتمتد إلى أطفال في بلدان فقيرة أنهكتهم الحروب والفقر

الشارقة (وام)

أشاد صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة بالثمرات التي جنتها مسيرة القافلة الوردية منذ انطلاقتها الأولى عام 2011 والتي انعكست على تحقيق الوعي لدى الأفراد بخطورة مرض السرطان وضرورة إجراء الفحوصات من أجل اكتشافه في المراحل الأولى والسعي إلى علاجه موضحا أن ذلك يعود للسيدات المؤسسات لهذه القافلة والقائمين عليها. وأكد سموه عالمية رسالة القافلة ودعا كل مواطن في دولة الإمارات العربية المتحدة إلى أن يمنح زاوية من تفكيره تسمى التطوع والمساندة لمؤسسات الدولة، مشيدا بأيادي الخير التي تمدها دولة الإمارات لمختلف أنحاء الأرض.

جاء ذلك خلال حضور سموه أمس حفل «انطلاق مسيرة فرسان القافلة الوردية السنوية لعام 2015» إحدى مبادرات جمعية أصدقاء مرضى السرطان بنادي الشارقة للفروسية.

وقال سموه في كلمته التي ألقاها بهذه المناسبة «تشاهدون هذا اليوم انطلاقة هذه القافلة التي أسستها مجموعة من السيدات الفاضلات وهبن أنفسهن للعمل تطوعا في هذا العمل الجليل، مكافحة هذا المرض الخطير وليس العلاج فقط، كان من ثمرات جهد هذه المجموعة من السيدات لكن الوعي الذي تركته هذه القافلة حيث تنبأ كل فرد لتلك المخاطر الخفية التي لا يستطيع هو نفسه أن يشاهدها أو يلمسها إلا بعد مرور زمن يكون فيه العلاج صعبا».

وأضاف سموه «أنا من الذين واكبوا هذه المسيرة والتي هي جزء من حياتنا نحن في بيتنا أنا وأهلي كل يوم نتطلع للأبحاث التي يقوم بها أناس لا نشاهدهم ولا نعرف عنهم شيئا وإنما هناك في المختبرات من وهبوا أنفسهم للبحث عن سبل سهلة لعلاج هذا المرض وكلما برقت بارقة كنت متلهفا أن أرى تلك النتائج وبأقصى سرعة نحن من هنا نشكر كل الباحثين في مختبرات البحث في أصقاع الدنيا كلها نشكرهم ونشد على أيديهم ونقف إلى جانبهم حتى يأتوا لنا بعلاج يستطيع الإنسان أن يتجرعه دون هذا الهلاك الذي نشاهده على وجوه الذين يتعالجون من هذا المرض». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض