• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

عبد ربه: سنتوجه إلى منظمات دولية لإطلاق الأسرى

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 26 مارس 2014

رام الله (أ ف ب) - قال مسؤولون فلسطينيون أمس: إن القيادة الفلسطينية ستتوجه إلى المنظمات الدولية، التابعة للأمم المتحدة، في حال لم تطلق إسرائيل سراح الدفعة الرابعة والأخيرة من الأسرى الفلسطينيين، المتفق عليها لاستئناف مفاوضات السلام. وكانت إسرائيل وافقت خلال استئناف المفاوضات في يوليو 2013 على إطلاق سراح 104 أسرى فلسطينيين، مع تقدم محادثات السلام، على أربع دفعات خلال تسعة أشهر. وقد أفرجت حتى الآن عن 78 أسيراً في ثلاث دفعات.

وأعرب وزراء إسرائيليون الأسبوع الماضي عن معارضتهم لإطلاق سراح دفعة جديدة من الأسرى الفلسطينيين، في حال عدم قيام الفلسطينيين بتمديد المفاوضات لما بعد موعدها النهائي، المحدد في 29 من أبريل المقبل.

وقال ياسر عبد ربه، أمين سر منظمة التحرير الفلسطينية، أمس، في حديث مع إذاعة صوت فلسطين الرسمية: «سيتم التوجه إلى المنظمات الدولية، التابعة للأمم المتحدة، إذا لم تطلق إسرائيل الدفعة الرابعة والأخيرة من الأسرى المعتقلين منذ ما قبل اتفاق أوسلو عام 1993». وأضاف «إسرائيل حاولت أن تقول إن إطلاق الأسرى جاء مقابل استمرار الاستيطان، ونحن قرارنا كان إطلاق الأسري مقابل تجميد توجهنا إلى المنظمات الدولية». وأكد «لا نقبل الربط بين إطلاق سراح الأسرى، واستمرار المفاوضات، هذان أمران مختلفان تماما»، مشيراً إلى أن أي محاولة للربط بين الموضوعين «مرفوضة، لأنها ستؤدي إلى نتائج وخيمة بالنسبة لنا، لأن إسرائيل تريد تمديد المفاوضات إلى ما لا نهاية». وبحسب عبد ربه فإن إسرائيل «ستواصل الابتزاز والتوسع والاستيطان مقابل الأسرى، ومن أجل القبول بشروطهم للحل، وهو ما نرفضه». وتابع «كان ينبغي أن نتوجه إلى الانضمام لهذه المنظمات الدولية منذ زمن، لأن لدينا مصالح وحقوقاً واسعة»، مؤكداً أنه من خلال الانضمام لهذه المنظمات «يمكننا التوجه ضد جرائم الحرب الإسرائيلية بحق شعبنا وأرضنا، ومنها جرائم القتل والاعتقال والعقوبات الجماعية والاستيطان».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا