• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

«داعش» يهاجم الرمادي والبيشمركة تتقدم في كركوك

العراق لدعم عسكري أميركي في معركة تكريت

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 17 مارس 2015

هدى جاسم، وكالات (بغداد)

مع استمرار الجمود في معركة تكريت قالت مصادر عسكرية وسياسية في بغداد أمس إن العراق يحتاج إلى قوات أميركية لمساعدة القوات العراقية في عمليات تحرير المدينة الواقعة في محافظة صلاح الدين متهمةً «داعش» باحتجاز أهالي الفلوجة في محافظة الأنبار كدروع بشرية تحسبا لهجوم محتمل للجيش العراقي، في الوقت الذي حررت قوات البيشمركة الكردية 3 قرى عراقية جنوب كركوك.

وقال الفريق الركن عبد الوهاب الساعدي قائد عمليات صلاح الدين الذي يشرف على العمليات الميدانية في محاور تكريت أمس، «إن عدم التمكن من دخول المدينة كان بسبب عدد من المعطيات فرضها داعش على وضع المعركة، وتحاول القوات العراقية تجنبها من أجل عدم إيذاء السكان».

وأضاف أن «التنظيم زرع آلاف العبوات الناسفة على مختلف مداخل تكريت»، موضحا «أن القوات الأميركية تمتلك تقنيات متقدمة لتحديد الأهداف عن طريق الطائرات أو الأجهزة الأرضية التي تمتلكها،إضافة إلى وسائل الرد الدقيقة التي يمكنها تقليص مدة اقتحام المدينة وتطهيرها وتقليل الخسائر إلى حد بعيد».

وفي السياق عينه قال مسؤولان عراقيان كبيران أمس، إن العراق يحتاج إلى ضربات جوية إضافية لطرد «داعش» من تكريت. وقال أمين سر وزارة الدفاع الفريق أول الركن إبراهيم اللامي «نحتاج إلى دعم جوي من أي قوة يمكنها أن تعمل معنا ضد داعش» في حين قال رافد الجبوري المتحدث باسم رئيس الوزراء العراقي «نحن بحاجة إلى دعم جوي إضافي لكل العمليات، ونرحب بدعم جوي لكل عملياتنا ».

وعزا وزير الداخلية العراقي محمد سالم الغبان أمس توقف العمليات العسكرية قرب تكريت إلى «تلغيم داعش كل شيء في المناطق التي يسيطر عليها، وإلى الحرص على صيانة البنى التحتية للمدينة». ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا