• الثلاثاء 02 ربيع الأول 1439هـ - 21 نوفمبر 2017م

للمرة الأولى

أوروبية تفوز بجائزة «مصدر» الدولية الخامسة للمدونات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 15 يناير 2017

أبوظبي (الاتحاد)

فاز الفيديو الذي أعدته سيفا كاربوسكيت من مدينة كاونس في ليتوانيا، بجائزة شركة أبوظبي لطاقة المستقبل «مصدر» في الدورة الخامسة من مسابقتها الدولية للمدونات. وقد سجلت المسابقة هذا العام رقماً قياسياً في عدد المشاركات على مدى سنواتها الخمس، بلغ 130 مشاركة من 45 دولة في 6 قارات. وقد تلقت المسابقة، للمرة الأولى منذ انطلاقها، أشكالاً جديدة من المشاركات إلى جانب المدونات، شمل ذلك مقاطع الفيديو وعروضاً تقديمية ومدونات تمبلر.

وتماشياً مع شعار المسابقة لهذا العام، تعيّن على المشاركين تقديم مواد تتناول الحلول التي يمكنها، من وجهة نظرهم، أن تساهم بشكل فعال في الحد من مخاطر تغير المناخ خلال السنوات العشر المقبلة. وهدفت المسابقة إلى الاستفادة من الزخم الذي شهدته محادثات المناخ خلال المؤتمر الـ22 للدول الأطراف الذي استضافته مدينة مراكش المغربية في نوفمبر الفائت، وحماس المترقبين لفعاليات الدورة الخامسة من أسبوع أبوظبي للاستدامة التي انطلقت في 12 يناير الجاري.

ويتناول الفيديو، الذي قدمته سيفا كاربوسكيت، وتم تصويره على خلفية المعالم الرائعة لواشنطن العاصمة، الحاجة إلى تصميم آليات محددة للتمويل الأخضر من شأنها أن تسمح بتطوير وتوسيع نطاق التكنولوجيا النظيفة من أجل الحد من مخاطر تغير المناخ خلال العقد المقبل.

يشار إلى أن سيفا هي أول فائزة من أوروبا وثاني سيدة تفوز في المسابقة. وهي حاصلة على درجة البكالوريوس في السياسة وعلم النفس وعلم الاجتماع من كينجز كوليدج في جامعة كامبريدج. وتواصل حالياً دراستها في كلية الدراسات الدولية في جامعة جونز هوبكنز في واشنطن العاصمة، حيث تسعى للحصول على درجة الماجستير في الاقتصاد الدولي والسياسة الدولية مع التركيز على الطاقة والموارد والبيئة. وتشمل أهدافها بعيدة المدى الجمع بين الأفكار النظرية والخبرة العملية في مهن مستقبلية تركز على الاستدامة.

ونتيجة فوزها في المسابقة لهذا العام، ستحظى سيفا بفرصة حضور فعاليات أسبوع أبوظبي للاستدامة 2017 كضيف خاص لدى «مصدر» مؤثر في منصات التواصل الاجتماعي خلال الفترة بين 12 و21 يناير الجاري.

وقالت أنكا ويستلي، مدير أسبوع أبوظبي للاستدامة: «إن الحماس الذي أبداه المشاركون والقراء على حد سواء يعكس مدى أهمية هذا الموضوع لدى الجميع في مختلف أرجاء العالم. كما أن حجم التعليقات التي حظيت به المنشورات والمحادثات على مختلف وسائل الإعلام الاجتماعي كشف عن التحديات والفرص العديدة التي تنتظرنا في العقد المقبل. وفي هذا الإطار، حققت المسابقة هدفاً في غاية الأهمية، وهو المساعدة في بناء زخم كبير للأسبوع، وإبراز المقومات التي جعلت من أبوظبي مركزاً عالمياً رائداً للطاقة».

وستتاح لسيفا خلال أسبوع أبوظبي للاستدامة، فرصة تغطية حفل الافتتاح الرسمي للحدث وملتقى أبوظبي للإجراءات العملية، إلى جانب حضور وتغطية القمة العالمية لطاقة المستقبل في دورتها العاشرة، والحفل السنوي التاسع لتوزيع جائزة زايد لطاقة المستقبل، والقمة العالمية للمياه في دورتها الخامسة، ومعرض إيكو ويست السنوي في دورته الرابعة، والدورة الثانية لملتقى السيدات للاستدامة والبيئة والطاقة المتجددة، والملتقى الحصري للطلاب في دورته الثانية، والمنتدى العالمي الأول للطاقة، بالإضافة إلى الأنشطة الأخرى التي تقام على مدار أيام الأسبوع.

وحصل الوصفاء في المسابقة أيضاً على تصريح لحضور جميع فعاليات أسبوع أبوظبي للاستدامة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا