• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

قاتل النائبة كوكس متعاطف مع اليمين المتطرف ومن أنصار «النازيين الجدد»

بريطانيا: تعليق الحملات الدعائية للاستفتاء 3 أيام

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 18 يونيو 2016

بيرستال، المملكة المتحدة (أ ف ب)

نعت بريطانيا أمس النائبة جو كوكس التي قتلها رجل يحمل مسدساً وسكيناً في هجوم ألقى بظلال من الشك على مصير استفتاء بشأن عضوية بريطانيا في الاتحاد الأوروبي. وأوقف المعسكران حملتهما على الاستفتاء ثلاثة أيام تشمل يوم السبت احتراماً للنائبة، قبل أقل من أسبوع على الاستفتاء الذي سيجري يوم الخميس 23 يونيو، ودعا رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون أمس إلى «التسامح» والاتحاد، وذلك لدى زيارته قرية بريستال (شمال إنجلترا)، حيث قتلت النائبة أمس الأول، كما دعا البرلمان الى عقد جلسة استثنائية بعد غد الاثنين.

ووضع كاميرون وزعيم المعارضة العمالية جيرمي كوربن وروداً في المكان الذي اغتيلت فيه كوكس لتضاف إلى مجموعة الأكاليل الكبيرة هناك. قبل أقل من أسبوع على إجراء الاستفتاء على عضوية بريطانيا في الاتحاد الأوروبي والذي أدى إلى انقسام البلاد وأثار نقاشاً محتدماً بين المعسكرين المؤيد والمعارض لخروج البلاد من الاتحاد، دعا كاميرون إلى لحظة تفكير.

وقال «أينما نرى حقداً أو انقسامات أو عدم تسامح علينا إزالتها من حياتنا السياسية وحياتنا العامة ومجتمعاتنا»، وأضاف «اليوم أُصيبت بلادنا بالصدمة. إن هذه لحظة نقف فيها ونفكر في بعض الأمور المهمة جداً لبلادنا».

واغتيلت جو كوكس (41 عاماً) وهي أم لطفلتين، في وضح النهار في خضم الحملة على الاستفتاء في قرية بريستال بشمال إنجلترا، وكانت العاملة الإنسانية السابقة والمؤيدة للبقاء في الاتحاد الأوروبي والمعروفة بدفاعها عن اللاجئين السوريين، الخميس أمام مكتبة تلتقي فيها عادة أهالي دائرتها.

واعتقل رجل (52 عاماً) قالت وسائل الإعلام إنه يدعى توماس مير وهو من أهالي المنطقة. ووصفه الجيران بالانعزالي وكانت ثمة مؤشرات إلى تعاطفه مع اليمين المتطرف، كما كان يعاني من مشاكل نفسية، وروى أحد شهود العيان ويدعى كلارك روثويل صاحب مقهى أن المسلح صرخ «اجعلي بريطانيا أولا» عدة مرات خلال الهجوم، و«بريطانيا أولا» هو اسم مجموعة من اليمين المتطرف معادية للهجرة، لكنها نفت أي ضلوع لها في الهجوم. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا