• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

«الوزارة» توقع مذكرة تفاهم مع «عيسى الثقافي البحريني»

نهيان: «الثقافة» تعزز روابط الشعوب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 17 مارس 2015

الاتفاق على حماية الملكية الفكرية وحقوق المؤلف وتشكيل لجنة ثقافية مشتركة

أبوظبي (الاتحاد)

أكد معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع أن توقيع مذكرة تفاهم مع مركز عيسى الثقافي بمملكة البحرين تأتي باكورة لمجموعة من مذكرات التفاهم والاتفاقيات الدولية مع جهات ثقافية خليجية وعربية وأجنبية تستهدفها الوزارة من خلال استراتيجيتها بهدف الارتقاء بالمشهد الثقافي في الدولة، وإطلاع الجميع على المستوى والنهضة الثقافية التي وصلت إليها الإمارات بفضل دعم القيادةِ الحكيمة، والتوجيهاتِ الصائبة، لصاحب السمو الوالد الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وسدّد خطاه، ومتّعه بموفور الصحة والعافية، لحرصه التامّ، على أن تكون الثقافة، وتنميتها وتطويرها والارتقاء بها، محوراً مهماً، للتنمية الشاملةِ في الدولة.

وقال معاليه إن جميع أصحاب السمو حكام وملوك وأمراء دول مجلس التعاون حفظهم الله ورعاهم منحوا القطاع الثقافي والتنمية الثقافية مكانة خاصة منذ اللحظة الأولى في إنشاء المجلس، بجانب تأكيدهم الدائم على أهمية الارتقاء بالقطاع الثقافي، وذلك من خلال رفع مستوى الكوادر الوطنية المؤهلة والتعامل الصحيح مع خطط التنمية الثقافية الحديثة والاطلاع على أفضل الممارسات العربية والدولية في هذا المجال ليعكس التطورات الحضارية التي تشهدها دول المجلس في جميع المجالات.

جاء ذلك خلال حفل توقيع وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع مذكرة تفاهم مع مركز عيسى الثقافي بمملكة البحرين صباح أمس الأول الأحد بفندق قصر الإمارات، وقد وقع مذكرة التفاهم عن الوزارة عفراء الصابري وكيل الوزارة فيما وقعها من الجانب البحريني الدكتور الشيخ خالد بن خليفة آل خليفة نائب رئيس مجلس الأمناء المدير التنفيذي للمركز.وأضاف معاليه أن دولة الإمارات ومملكة البحرين تربطهما علاقات أخوية تاريخيّة قديمة في جميع المجالات مؤكداً أهمية تواصل الجهود المشتركة، بما يخدم المواطن الخليجي، ويرسّخ البعد التاريخي بين شعبي الإمارات والمملكة، مشيراً معاليه إلى أهمية الدور الأساسي الذي تلعبه الثقافة في تعزيز هذه الروابط.وأوضح معاليه أن توقيع هذه المذكرة يأتي حرصاً من الطرفين على توطيد علاقات الشراكة بين دولة الإمارات العربية المتحدة ومملكة البحرين الشقيقة وبهدف رفع الوعي الثقافي في مختلف ميادين الثقافة والعلوم والفنون والآداب وتحقيق المصلحة العامة بين الطرفين بجانب تعزيز مكانة الدولتين الثقافية بما يساهم في تشكيل وتطوير المناخ الثقافي في المنطقة الخليجية والعربية، والعمل على دعم النهضة الثقافية والفنية وتفعيل الحراك الثقافي والفني، بالإضافة للمساهمة في تطوير العمل الثقافي الخليجي، وتعزيز الوحدة الثقافية وتنمية التبادل الثقافي بين الإمارات ومملكة البحرين وتفعيل البرامج الثقافية الخليجية، مما يعود بالنفع على مواطني الدولتين بالإضافة إلى الإسهام في تحديث خطة التنمية الثقافية بين الدولتين والتي تعتبر جزءا أساسيا من الخطة الشاملة للثقافة في دول مجلس التعاون والوطن العربي.وأوضح معاليه أن المذكرة تتضمن العديد من أوجه التعاون، منها التعاون في تبادل الوثائق والبيانات والمعلومات والمطبوعات في مختلف ميادين الثقافة كالعلوم والفنون والآداب والتربية التي من شأنها أن تعزز العلاقات وتساعد على تحقيق الأهداف المشتركة بين الطرفين بجانب التعاون في تنفيذ أنشطة ومؤتمرات وندوات ثقافية بمختلف الوسائل والأساليب الممكنة من خلال إقامة أمسيات شعرية وموسيقية وغنائية ومعارض الكتب ومعارض الفن التشكيلي، كما تضمنت المذكرة التعاون بين المكتبات وتبادل البحوث والخبرات والوثائق، والمخطوطات في العلوم والفنون والآداب، وتبادل الخبراء والفنيين والمختصين في مختلف التخصصات ومنها المتاحف والمكتبات والمخطوطات التاريخية.وأضاف أن المذكرة حرصت على أن تشمل الاتفاق حماية الملكية الفكرية وحقوق المؤلف والحقوق المجاورة المادية والأدبية التي تشملها القوانين ذات الصلة، كما يتم تشكيل لجنة ثقافية مشتركة من ذوي الاختصاص في المجال الثقافي والمعنيين بالتعاون الثقافي على أن تجتمع بالتناوب كلما دعت الحاجة إلى ذلك، وتتولى اللجنة متابعة تنفيذ بنود هذا البرنامج ووضع خطط عمل للتعاون في مختلف المجالات الثقافية واقتراح ما تراه اللجنة مناسباً لتوسيع آفاق التعاون بين الطرفين.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا