• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

افتتح الورشة القانونية لاتحاد الكرة بحضور المحمود وعبدالملك

نهيان بن مبارك يطالب بقوانين تعزز قيم التنافس الشريف

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 17 مارس 2015

معتز الشامي (دبي)

افتتح معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع رئيس الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة، الجلسة الصباحية الأولى لورشة العمل القانونية التي أقامها اتحاد الكرة، صباح أمس بمقر الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضية في دبي، بحضور محمد إبراهيم المحمود نائب رئيس الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة رئيس مجلس إدارة أبوظبي للإعلام العضو المنتدب، وإبراهيم عبد الملك الأمين العام للهيئة، ومساعدي الأمين العام عبد المحسن الدوسري وخالد المدفع، ومحمد الكمالي الأمين العام للجنة الأولمبية، ومحمد بن هزام الأمين العام لاتحاد الكرة، وضيوف الورشة من الاتحادات الخليجية لكرة القدم، وممثلي الأندية الإماراتية بدوري المحترفين والدرجة الأولى، وعدد من وكلاء اللاعبين.

فيما رحب معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، بالخبراء الدوليين الذين أداروا الجلسة أمس، الخبير الإيطالي ماريو جلافوتي، وعمر أنجارو رئيس لجنة أوضاع وانتقالات اللاعبين بـ«الفيفا»، وشدد معاليه على أهمية تطبيق كل ما يستجد من قوانين ولوائح تنظيم عمل وإدارة كرة القدم الإماراتية، وقال «أتمنى أن تكون النظم واللوائح سبباً في حماية «اللحمة» التي تجمع بين الرياضيين والأندية، وأن تعزز من قيمة التنافس الشريف، حيث إن الحرص على إقامة ورشة عمل للاطلاع على آخر مستجدات الجوانب القانونية، يعد أمراً إيجابيا للغاية، وهو ما يجب السعي إليه، من أجل حماية سمعة الإمارات واتحاد كرة القدم ورياضة الإمارات بشكل عام، وهدفنا هو التنافس الشريف، كما أن سمعة الإمارات أصبحت لها أبعاد عالمية في كل شيء، وبالتالي يجب أن تكون قوانين لعبة كرة القدم، مواكبة لما هو مطبق في العالم، عبر تعاون ومشاركات في «الفيفا»، الذي يعتبر مظلة لكرة القدم في العالم، ويتمثل الاتحاد الدولي في مسؤوليه المحاضرين في الورشة التي تهدف إلى مزيد من التطوير على قوانين اللعبة، وأثق في تحقيق ورشة العمل الأهداف الموضوعة من أجلها، وأنها ستكون بداية لتحرك مستقبلي، يدفع إلى عمل إبداعي أكثر عزيمة وإصرار على تنفيذ كل النظم واللوائح بشفافية والتزام، بما يعود بالنفع على اللعبة كلها، وسمعة الإمارات والكرة الإماراتية».

عقود اللاعبين

وتستمر ورشة العمل حتى مساء اليوم، حيث تناقش عدة مواضيع مهمة، أبرزها بدل تعويض التدريب، وآليات عمل غرفة فض المنازعات في «الفيفا»، بينما ناقشت أمس عقود اللاعبين المحترفين، وأبرز السلبيات التي تؤثر على فاعلية تلك العقود، وبالتالي تؤدي لمزيد من الخلافات والصراعات بين اللاعب وناديه، كما ناقشت كيفية التعاطي مع محكمة التحكيم الرياضي «الكاس»، بالإضافة إلى تقديم تصور مختصر حول تصور قانون وسطاء اللاعبين.

وشهدت جلسة عقود اللاعبين نقاشاً ساخناً بين جميع الأطراف، خاصة في آليات تحديد، العلاقة بين اللاعب والنادي، وفجر عمر أنجاور مفاجأة، عندما أشار إلى أن «الفيفا»، أصبح يسمح بأن يتضمن عقد اللاعبين بنوداً يتيح أن يتم اختبارهم لفترة معينة قبل تثبيت العقد، وإلا يكون فسخ التعاقد هو البديل، وتناولت الجلسة حديثاً ساخناً عن الحالات التي تشهد خلافات، بسبب عدم تضمين أي شروط جزائية عند فسخ التعاقد، وطالب ضيوف الورشة، بالمساواة بين النادي واللاعب، طالما لجأ بعض الأندية إلى إدراج بند يتيح لهم فسخ التعاقد وتعويض اللاعب بشهرين مرتب فقط. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا