• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

دعا إلى العمل بجدية لإعلاء مفهوم المشاركة الوطنية الفاعلة

محمد بن راشد يطلع على آلية خطة ومكونات عمل اللجنة الوطنية العليا وفريق عمل دبي «إكسبو 2020»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 26 مارس 2014

دبي (وام) - اطلع صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله على آلية خطة ومكونات عمل اللجنة الوطنية العليا وفريق عمل دبي «إكسبو 2020» للمرحلة التحضيرية القادمة لاستضافة الإمارات لهذا التجمع العالمي التاريخي.

واستمع سموه بحضور سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وسمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم رئيس هيئة دبي للطيران الرئيس الأعلى لمجموعة طيران الإمارات رئيس اللجنة العليا لإكسبو 2020 ومعالي محمد إبراهيم الشيباني مدير عام ديوان صاحب السمو حاكم دبي نائب رئيس اللجنة وخليفة سعيد سليمان مدير عام دائرة التشريفات والضيافة بدبي، إلى عرض قدمته معالي ريم بنت إبراهيم الهاشمي وزيرة دولة العضو المنتدب للجنة الوطنية العليا لدبي إكسبو 2020 والمعنون تحت شعار دبي مستعدة لجعل هذا الحدث عظيماً وتحويله إلى إرث تاريخي لشعب الإمارات أولًا وشعوب المنطقة العربية والعالم من خلال مواجهة التحديات الاقتصادية والسياسية والجغرافية والاستدامة والطاقة وما إلى ذلك وإيجاد حلول ناجعة لهذه المشكلات ومساعدة بعض الشعوب لحل جزء منها.

وأثنى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم على جهود فريق عمل إكسبو 2020 وخاطبهم سموه «أنا أشد على أيديكم وأدعمكم من أجل تكوين فرق متطوعين من شباب الوطن بعد إعدادهم وتدريبهم كي يكونوا الوجه الحضاري المتمدن لشعبنا والعمل بجد واجتهاد وبأسلوب حضاري يبعث برسالة محبة وتعايش وسلام لكل شعوب الأرض».

وأكد سموه أهمية ترسيخ روح العمل الوطني وثقافة التطوع في أوساط الشباب كونهم القادرين على تفجير طاقاتهم وتوظيف إمكاناتهم الفكرية والثقافية والعلمية في خدمة وطنهم أولا والأجيال الواعدة.

ودعا سموه رئيس وأعضاء اللجنة العليا وفريق عمل إكسبو 2020 إلى “العمل بجدية لإعلاء قيم المواطنة في مجتمعنا خاصة في أوساط فئة الشباب وتعزيز ثقافة ومفهوم الشراكة المجتمعية والمشاركة الوطنية الفاعلة من منطلق مبدأ (الولاء للوطن لا يحتمل ولاء سواه)».

وتتركز محاور عمل اللجنة العليا وفريق عمل إكسبو 2020 على النهوض بالمشهد الثقافي الإماراتي بالتعاون مع الجهات والهيئات والأفراد المعنيين بهذا القطاع في الدولة وتحفيز النمو الاقتصادي بالتعاون بين القطاعين العام والخاص في ضوء توفير دبي إكسبو 2020 لنحو 277 ألف فرصة عمل في القطاعين المذكورين خلال فترة إقامة المعرض الذي يدوم ستة أشهر وتشارك فيه نحو 180 دولة حول العالم ويتوقع أن يزوره أكثر من 25 مليون زائر من أقطار المعمورة. ويمثل المعرض حسب شرح الوزيرة الهاشمي فرصة عالمية وشاملة لأنه يضم تحت مظلته أكبر تجمع من الدول والزوار والمنظمات الدولية والأهلية المتواجدة عبر كافة القطاعات والمناطق الجغرافية المنوعة وهو في ذات الوقت يشكل بوابة عبور إلى المنطقة ووسيلة مهمة لرفد عوائد الاستثمارات المحلية والقيمة والإنتاج. وسيكون المعرض مناسبة ليعيش زواره تجربة فريدة ومبهرة حافلة بالابتكار والترفيه والتعلم والاحتكاك بثقافات متنوعة، لاسيما أنه يتزامن مع احتفالات الدولة بيوبيلها الذهبي والمشاركة في الفعاليات الإقليمية والعالمية ذات الصلة إلى جانب تعزيز التعاون مع الدول التي استضافت معرض إكسبو على مدى المائة وستين عاماً الماضية ومن أهمها الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا والصين وغيرها من الدول التي ترك فيها «إكسبو» إرثا تاريخياً مازال ماثلا حتى اليوم ولأجيال مقبلة.

ومن أهم محاور العمل في المرحلة القادمة تدريب أكثر من 30 ألف متطوع من شباب الإمارات وتأهيلهم للمشاركة في استقبال الوفود وتبادل الأفكار والثقافة معهم ومساعدتهم في الضيافة والإقامة والتجول في معالم الدولة وإطلاعهم على إنجازات الإمارات وشعبها الحضارية من كل جوانبها، وكذالك تحديد الشركاء الرئيسيين في الحكومات والمنظمات الدولية والمنظمات غير الحكومية ومجالس الفكر الإقليمية والعالمية وقادة المفكرين بالإضافة إلى تحديد الفرص المتاحة للتعاون وربط المشاركين بالشبكات ذات الصلة لضمان حصولهم على أعلى العوائد الاستثمارية.

ويتصل المحور الأخير بالتنسيق الحكومي والوطني لتأمين تماشي الأهداف الاستراتيجية مع الجهات الوطنية المختلفة وتحديد مشروع مشترك لعرضه في معرض 2020 ويتمحور حول «رؤية دبي للاقتصاد الأخضر - المدن الذكية».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا