• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

جلال الدين السيوطي.. الحافظ المؤرخ

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 18 يونيو 2016

محمد أحمد (القاهرة)

إمام جليل وعالم وفقيه، عاش في عصر كثر فيه العلماء من الأعلام النابغين في علوم الدين، وأسهموا في الإبداع الأدبي.

هو أبو الفضل عبد الرحمن بن أبي بكر الخضيري الأسيوطي، لقبه جلال الدين، ولد في القاهرة عام 849هـ - 1445م، وعاصر ثلاثة عشر سلطانًا مملوكياً.

اشتهرت أسرة السيوطي بالعلم والتدين، أبوه من فقهاء الشافعية وتولى منصب القضاء في أسيوط ثم انتقل إلى القاهرة وأسند إليه الإفتاء، وكان أبناء العلماء والوجهاء يتلقون العلم على يديه، وتوفي وابنه جلال الدين يبلغ من العمر ست سنوات، فنشأ يتيماً، وكان شديد الذكاء، قوي الذاكرة، حفظ القرآن الكريم في الثامنة، وحفظ بعض الكتب في تلك السن المبكرة مثل عمدة الأحكام، ومنهاج الفقه والأصول، وألفية ابن مالك.

علوم الدين

حرص السيوطي في طفولته المبكرة على تلقي العلم، فقد عاش في عصر كثر فيه العلماء في علوم الدين، واللغة وأسهموا في الإبداع الأدبي، فتأثر بهم، فدرس الفقه والنحو والفرائض، وأجيز بتدريس العربية بعد عامين، وفي سن السابعة عشرة ألَّف أول كتبه «شرح الاستعاذة والبسملة». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا