• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

حرارة المحيطات.. قنبلة في الأعماق

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 20 يناير 2016

باريس (أ ف ب)

أظهرت دراسة جديدة أن المحيطات تستوعب نسبة من الاحترار المناخي في العقدين الآخرين توازي تلك التي استوعبتها طوال السنوات المئة والثلاثين الأخيرة.

وقال فريق من العلماء تابع لمختبر لورنس ليفرمور الوطني في كاليفورنيا «غرب الولايات المتحدة»: لقد احتسبنا أن نصف الحرارة التي امتصتها المحيطات منذ عام 1865 حصلت فعلياً منذ عام 1997، وقد سمح هذا الامتصاص الكبير للحرارة بالحد من ارتفاع حرارة الجو إلا أنها قد تشكل قنبلة موقوتة ستزيد من اضطرابات المناخ في المستقبل، فيما اعتبر جون شيبرد الباحث في جامعة ساوثمبتون «أنها منفعة نسبية جداً».

وأوضح أن الحرارة التي تخزنها البحار قد تعدل حركة التيارات البحرية والجوية وتتسبب تالياً باضطرابات جديدة في المناخ، وفي حال انبعث جزء من الحرارة المخزنة في المحيطات في الأجواء مجدداً بسبب تيارات عميقة تصعد إلى السطح فهذا سيزيد من الاحترار وتأثيراته.

معدو الدراسة التي نشرت في مجلة «نيتشر كلايمت تشينج» أكدوا أن ثلث الحرارة المخزنة في المحيطات عالقة في الأعماق السحيقة انطلاقاً من عمق 700 متر، حيث تغطي المحيطات ثلثي مساحة الأرض وقد امتصت أكثر من 90 % من الاحترار الذي تسبب به البشر من خلال انبعاثات الغازات المسببة لمفعول الدفيئة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا