• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

2500 حالة تعاني من فشل كلوي و127 حالة أخرى زرعت لهم الكلى بالدولة

جامعة محمد بن راشد للطب تعلن برنامجاً متكاملاً لزراعة الأعضاء في دبي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 17 يونيو 2016

سامي عبدالرؤوف (دبي)

أعلنت جامعة محمد بن راشد للطب والعلوم الصحية، عن برنامج متكامل لزراعة الأعضاء في دبي، يتسم بالتدرج والشمولية والتوسع فيه وفق برنامج زمني، مشيرة إلى أن هذا البرنامج سيركز في مرحلته الأولى على زراعة الكلى، بعد نجاح أول عملية زراعة كلى أجريت لمواطنة بالغة من العمر 29 عاما تعاني من فشل كلوي ناتج عن إصابتها بمرض السكري، ثم يمتد البرنامج بعد ذلك ليشمل زراعة الكبد، بالإضافة إلى برنامج خاصة بزراعة الأعضاء للأطفال.

وكشفت الجامعة، أن الجهات المختصة الاتحادية والمحلية، تعمل خلال الفترة المقبلة على توفير المزيد من التشريعات المنظمة لعملية زراعة الأعضاء وتعزيز تأطيرها الطبي والقانوني والمجتمعي، بالتعاون والتنسيق بين الجهات الصحية والطبية والدينية، مشيرة إلى الدور المتنامي لزراعة الأعضاء عالميا.

وأكدت سلطة مدينة دبي الطبية، أن هناك 2000 إلى 2500 حالة متنوعة تعاني من الفشل الكلوي، وتقوم بعمليات الغسيل الكلوي بشكل مستمر، لافتة إلى أن هناك 127 حالة أجريت لهم عمليات زراعة أعضاء على مستوى الدولة في الفترة الماضية، لافتة إلى أن هذا النوع من العمليات سيتم التوسع فيه خلال السنوات المقبلة، لاسيما أن المعدل العلمي لعمليات زراعة الأعضاء، هو 30 إلى 40 شخصا يجرى لهم عملية زراعة كلى من بين كل مليون نسمة من السكان.

وكشف الدكتور عامر شريف، الرئيس التنفيذي لقطاع التعليم في سلطة مدينة دبي الطبية، في مؤتمر صحفي عقد أمس في مجمع محمد بن راشد الأكاديمي والطبي، أن هناك برنامجا لتبادل الأعضاء على مستوى دول الخليج العربي، يشرف عليه وينسق بين الدول الأعضاء، المركز السعودي لزراعة الأعضاء، لافتا الى أن المواطنة الإماراتية التي أجريت لها زراعة الكلى في دبي حصلت على الكلية من خلال متبرع توفى دماغياً في المملكة العربية السعودية.

وقال الشريف «يأتي هذا البرنامج ضمن استراتيجية فعالة ومتوازنة للجامعة تهدف إلى الريادة الإقليمية والاعتراف العالمي في مجالات التعليم والبحث العلمي والخدمات الطبية والتواصل المجتمعي، وذلك ضمن رؤية الجامعة التي تسعى من خلال استقطاب الكفاءات العلمية وتأسيس الشراكات مع القطاعات الصحية المختلفة إلى إطلاق برامج نوعية مبتكرة تواكب تطور قطاع الخدمات الصحية في الدولة، وتعود بالنفع على صحة الأفراد والمجتمع».

وأضاف «يهدف، من خلال الشراكات مع مقدمي خدمات الرعاية الصحية، إلى التخفيف من معاناة المرضى الذين تتطلب حالاتهم مثل هذه النوعية من الجراحات المتقدمة».

وأشار إلى أن برنامج زراعة الأعضاء لجامعة محمد بن راشد للطب والعلوم الصحية، سيتم توسيعه بالتعاون مع القطاعين الحكومي والخاص، حيث كانت البداية مع ميديكلينيك مستشفى المدينة بدبي، ضمن العمل على تعزيز وتحسين جودة الخدمات الطبية من خلال إيجاد برامج توفر الحلول الصحية الأفضل على مستوى العالم لينعم الناس بحياة سعيدة وصحية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض