• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

تركيا وبريطانيا ترفضان تصريحات كيري بالتفاوض مع الأسد

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 16 مارس 2015

(أ ف ب، رويترز)

نددت تركيا اليوم بتصريحات وزير الخارجية الأميركي جون كيري الذي اعتبر أنه على واشنطن أن تتفاوض مع الرئيس السوري بشار الأسد لإنهاء النزاع في سوريا. وقال وزير الخارجية التركي مولود تشاوش أوغلو إن مشاكل سوريا الحالية مع حلول الذكرى الرابعة لاندلاع النزاع في مارس 2001 سببها نظام الأسد. وتساءل «ماذا هناك لكي يتم التفاوض حوله مع الأسد؟»، مضيفا «وأي نتيجة تحققت للآن عبر الحوار». وندد بأي «مفاوضات مع نظام قتل أكثر من 200 ألف شخص واستخدم أسلحة كيميائية».

وكان كيري قال في تصريحات خلال نهاية الاسبوع إنه على واشنطن أن تتفاوض مع الأسد لإنهاء الحرب. وقال كيري في مقابلة أجريت السبت «علينا أن نتفاوض في النهاية. كنا دائما مستعدين للتفاوض في إطار مؤتمر جنيف 1»، مضيفا أن واشنطن تعمل بكل قوة منأجل «إحياء» الجهود للتوصل إلى حل سياسي لإنهاء الحرب.

إلا أن المتحدثة باسم الخارجية الأميركية ماري هارف نفت لاحقا حدوث أي تغيير في السياسة الأميركية. وقالت هارف في تغريدة على موقع تويتر إن كيري «جدد التأكيد على سياسة راسخة اننا بحاجة إلى عملية تفاوضية مع وجود النظام على الطاولة، ولم يقل إننا سنتفاوض مباشرة مع الأسد». واضافت «سياستنا لا تزال على حالها وهي واضحة: لا مستقبل للأسد في سوريا ونحن نقول هذا الكلام دوما».

من جانبها، جددت متحدثة باسم وزارة الخارجية البريطانية أمس الأحد التأكيد على أن بشار الأسد «ليس له مكان» في مستقبل سوريا. وأضافت المتحدثة «كما أعلن وزير الخارجية البريطاني فيليب هاموند الأسبوع الماضي فإننا مستمرون في ممارسة الضغوط على هذا النظام عبر العقوبات إلى أن يضع حدا لأعمال العنف ويدخل في مفاوضات جدية مع المعارضة المعتدلة». كما صرح جاريث بيلي، المبعوث البريطاني إلى سورية، بأن دور النظام السوري لا يقل خطورة عمّا يقوم به تنظيم «داعش»، مؤكدا أنه «لا دور للأسد في مستقبل سورية».

 

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا