• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

«الاتحاد» تفتح الملف المسكوت عنه في الكرة الآسيوية (1-4)

اللعب في إيران «جمرة من نار» !

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 20 يناير 2016

علي معالي (دبي)

يشدد الاتحاد الدولي على مبدأ أساسي، يرتكز على أمن وسلامة اللاعبين، وتأكد للجميع أن هذا الأمر يستحيل توافره في ملاعب إيران، تحديداً في الفترة المقبلة، مع اقتراب منافسات دوري أبطال آسيا 2016، خاصة أنها كشفت عن عدائها للعلن، بعدما اقتصر في السنوات الماضية على استفزاز البعثات الرياضية، وما حدث مؤخراً من هجوم غير مسبوق لإيران على السفارة السعودية، عمل خطير ينذر بالكثير من المخاطر التي لا يحمد عقباها، في حال وجود أنديتنا وجماهيرنا الرياضية بالملاعب والمدرجات الإيرانية.

وتفتح «الاتحاد» الملف الشائك، في ظل ما تعانيه الأندية الخليجية، وتحديداً الفرق الإماراتية والسعودية من معاملة سيئة في الملاعب الإيرانية.

ووقعت أنديتنا في النسخة المقبلة لـ«الأبطال» في مواجهة الفرق الإيرانية، حيث يلعب النصر في المجموعة الأولى مع فولاد سباهان الإيراني، ولوكوموتيف الأوزبكي، والفائز من مباراة الاتحاد السعودي والوحدات الأردني، وبالنسبة للشباب في حال فوزه على بونيودكور الأوزبكي، يتأهل للعب في المجموعة الثانية مع زوباهان الإيراني والنصر السعودي ولخويا القطري، أما في الثالثة فيلعب الجزيرة، في حال تأهله من لقاء السد القطري، مع تراكتور الإيراني والهلال السعودي وبختاكور الأوزبكي، في حين وقع العين على رأس المجموعة الرابعة، التي تضم الأهلي السعودي، وناساف الأوزبكي، بجانب المتأهل من مباراة نفط إيران والجيش القطري، وكما هو واضح فإن الفرق القطرية، ومعها أيضاً السعودية، سوف تكون في مواجهات مباشرة مع الأندية الإيرانية، وينطلق دور المجموعات 23 فبراير المقبل، على أن تقام مباريات الملحق في التاسع من فبراير.

لم تجد الأندية الإيرانية من يوقف تجاوزات لاعبيها وجماهيرها، و امتلأت مدرجاتها الممتلئة بالشعارات السياسية والدينية، وعندما نشاهد لافتات تحمل شعارات دينية وسياسية في التصفيات الآسيوية الأخيرة، هي ليست بالجديدة، بل تكرار لأحداث ماضية، أقربها شاهدناه في مواجهة الاستقلال والهلال السعودي في أبريل 2013، على ملعب أزادي، عندما حولت الجماهير الإيرانية الملعب إلى ساحة دينية، إذ دخل إلى أرضية الملعب بعض المتشددين، ورددوا أهازيجهم الطائفية، وهم يحملون لافتات سوداء، بالإضافة إلى رمي المتفجرات والألعاب النارية إلى أرضية الملعب بالقرب من لاعبي الهلال، مما تسبب في توقف المباراة أكثر من مرة.

والسبب في فتح هذا الملف المشحون بالوقائع والأحداث، هو أن الفرق الإيرانية تقحم الصراعات السياسية والطائفية بملاعبها في أغلب المواجهات التي تجمعها بالفريق الخليجية، وأنديتنا- ومعها السعودية- على أبواب المشاركة في دوري أبطال آسيا. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا