• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

شخصيات غيرت التاريخ

قتيبة بن مسلم.. فاتح بلاد المشرق.. وصل إلى الصين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 17 يونيو 2016

محمد أحمد (القاهرة)

قتيبة بن مسلم بن عمرو بن حصين، فاتح البلاد التي تسمى اليوم بالجمهوريات الإسلامية التي انفصلت عن الاتحاد السوفييتي سابقاً، وقُتل سنة 96 هـ، وعمره 48 عاماً.

أبوه من أصحاب مصعب بن الزبير والي العراق من قبل أخيه عبدالله بن الزبير، وقاتل معه في حربه ضد عبدالملك بن مروان سنة 72ه - 692م.

ولد قتيبة في بيت إمارة وقيادة سنة 49ه - 669م بالعراق، وتعلم العلم والفقه والقرآن، والفروسية وفنون الحرب، واشترك في الحملات على الجبهة الشرقية للدولة الإسلامية منذ شبابه المبكر، وأبدى شجاعة وموهبة قيادية فذة، لفتت إليه أنظار القائد المهلب بن أبي صفرة، الذي كان خبيراً في معرفة معادن الرجال، فتنبأ له أنه سيكون من أعظم أبطال الإسلام، فأوصى به للحجاج بن يوسف الثقفي والي العراق، فلما اختبره في بعض المهام، ولاه مدينة الرَّيِّ، ثم ولاه خراسان، وقد كانت حينها من أعمال العراق وأقام بها 13 سنة.

الحد الفاصل

عندما قام المسلمون بحركة الفتح الإسلامي في الشرق، كان هناك نوعان من الأجناس البشرية في هذه المنطقة، القبائل الساسانية أو الفارسية والقبائل التركية، وكان نهر المرغاب هو الحد الفاصل بينها، ودخلت القبائل الفارسية في الإسلام في عهد الخلفاء الراشدين، أما التركية، فقد كانت الأكبر عدداً والأوسع انتشاراً، منهم الأتراك الغزية، والأتراك القراخطاي، والأتراك القوقازيون، والأتراك الإيجور، والأتراك البلغار، والأتراك المغول، وكان لفتح قتيبة لهذه البلاد أكبر الأثر في إسلام أمم بأكملها من الأتراك. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا