• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

العلم أثبت فوائده الصحية

«مصحات عالمية» تعالج مرضاها بالصيام

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 17 يونيو 2016

أحمد مراد (القاهرة)

فرض الله سبحانه وتعالى على المسلمين الصيام طاعة له عز وجل ومنفعة لعباده، يقول تعالى: (... وَأَنْ تَصُومُوا خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ)، «سورة البقرة: الآية 184»، وقد أخبرنا الله أنه فرض علينا الصيام وعلى كل أهل الملل قبلنا، لنكتسب به التقوى التي تحجزنا عن المعاصي والآثام، ولنتوقى به كثيراً من الأمراض والعلل الجسمية والنفسية، وذلك في قوله تعالى: (... كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ)، «سورة البقرة: الآية 183».

وفي هاتين الآيتين الكريمتين وجه مهم من الإعجاز العلمي ثبت في العصر الحديث مع تطور العلوم والأجهزة، حيث أثبتت الدراسات في مختلف دول العالم أن أخطر ما يصيب الإنسان في حياته هو إسرافه في طعامه، وأنه مهما اختصر في كمياته، فإنه يزيد على حاجته يقيناً، الأمر الذي يصيب الإنسان بالمرض بداية من إرهاق أجهزة الهضم إلى زيادة المجهود على القلب والشرايين وارتفاع ضغط الدم، ثم زيادة الوزن التي يصاحبها مرض السكري، ولا سبيل إلى الوقاية من هذه الأمراض وعلاجها إلا بمنع أسبابها، وفرض الجوع المؤقت على الجسم، وهو الأمر الذي دفع أصحاب الدراسات أن يؤكدوا على أن الصوم وقاية وعلاج لأخطر أمراض العصر، فضلاً عن أنه يجدد الأنسجة، ويؤدي إلى تآكل المواد الضارة الزائدة على حاجة الجسم. كما أن الصيام فرصة للمعدة والأمعاء أن تظل خالية من أي طعام، وبهذا تهدأ حركاتها، ويمكن أن تكون هذه هي الفرصة الملائمة التي تشفى فيها القروح والجروح، وأيضاً يتوقف الامتصاص من الأمعاء، فلا تصل إلى الكبد أحماض أمينية أو جلوكوز أو أملاح، كذلك يتيح الصيام الفرصة للخلايا الكبدية للتخلص مما ترسب في داخلها من دهنيات، وثبت أيضاً أن الصيام يفيد في علاج مرضى السكري. ويقي الصيام الجسم من تكون حصيات الكلى، ويقي الجسم من السموم المتراكمة، من تناول الأطعمة، وخصوصاً المحفوظة والمصنعة. وفي مصحة «هنريج لاهمان» في سكسونيا يقوم العلاج فيها على الصوم أو ما يسمى في الغرب «التجويع»، وقد أنشئت مصحات على غرارها، وأساس العلاج في هذه المصحات هو التخلص من الفضلات الزائدة على حاجة الجسم التي ترهق الأعضاء على اختلافها، وإتاحة الفرصة للأعضاء الهاضمة من الأطعمة أن تستريح. ويقول د.بيلر شرنبر: الصوم لشهر واحد في السنة هو أساس الحياة وأساس الشباب.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا