• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

ولي عهد أبوظبي يصل إلى امستردام في زيارة تستغرق يومين

محمد بن زايد يرأس وفد الدولة للقمة الدولية للأمن النووي في لاهاي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 25 مارس 2014

لاهاي (وام) ـ وصل الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة إلى أمستردام أمس، في زيارة تستغرق يومين يترأس خلالها وفد دولة الإمارات العربية المتحدة إلى أعمال القمة الدولية للأمن النووي 2014، التي تستضيفها مدينة لاهاي بمشاركة قادة ورؤساء دول ومسؤولين من أكثر من خمسين دولة إلى جانب مبعوثين وممثلين عن منظمات إقليمية ودولية مهتمة في هذا الشأن.

ويضم الوفد المرافق لسموه، سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية، ومعالي خلدون خليفة المبارك رئيس جهاز الشؤون التنفيذية، وسعادة يوسف مانع العتيبة سفير الدولة لدى الولايات المتحدة الأميركية، وسعادة محمد مبارك المزروعي وكيل ديوان ولي عهد أبوظبي.

وتعد “قمة لاهاي” القمة النووية الثالثة بعد الأولى في واشنطن في عام 2010، والثانية في سيؤول عام 2012 ويتضمن جدول أعمالها ثلاث مسائل رئيسية، الأولى تقليص احتياطي المواد المشعة الخطرة “اليورانيوم المخصب والبلوتونيوم”، التي يمكن استخدامها في صنع أسلحة نووية، وكذلك تخفيض عدد مخازن هذه المواد. وتتعلق المسألة الثانية بتعزيز حراسة وحماية المنشآت والمخازن النووية، والثالثة بتعزيز التعاون الدولي في مجال الأمن النووي.

وتشارك دولة الإمارات في قمة الأمن النووي الثالثة التي تستضيفها حكومة هولندا وبدأت أعمالها أمس في مدينة لاهاي. وحققت الإمارات تقدما في تنفيذ تعهدات قمم الأمن النووي

وقد طبقت الدولة عددا من التعهدات الصادرة عن قمة واشنطن وقمة سيؤول ومنها ما هو مستمر في التطبيق، وشمل ذلك توقيع جميع المعاهدات والصكوك الدولية ذات العلاقة بالأمن النووي، كما وضعت الإمارات عددا من التشريعات الجديدة المختصة بالأمن النووي، بالإضافة الى تنفيذ عدة أنشطة تدعم الأمن النووي على مستوى وطني ومستوى دولي. كما قامت الدولة بدعم أنشطة الوكالة الدولية وتساهم في تنفيذ برامج تدريبية في الأمن النووي. وتناقش القمة سبل منع الإرهاب النووي وحماية المصادر المشعة على مستوى العالم وسبل تنفيذ سلسلة من التدابير الاستباقية الوقائية لمنع التهديدات الداخلية أو الخارجية المباشرة أو غير المباشرة المتعلقة بالمواد النووية والمصادر المشعة وكذلك بحث سبل حماية المرافق النووية ذات الصلة وكذلك المنشآت الأخرى التي لها علاقة بالأنشطة النووية. وستركز القمة على مناقشة عدد من القضايا الأخرى المتصلة بالأمن النووي وستعمل على تشجيع المزيد من الدول للتصديق على تعديل اتفاقية الحماية المادية للمواد النووية حتى تدخل حيز التنفيذ في أقرب وقت ممكن.

وسوف تستعرض الدول المشاركة الأطر والهياكل المعنية بالأمن النووي في الدول المختلفة وستبحث كيفية تسهيل مهام البعثات الاستشارية الدولية للطاقة الذرية بهدف مراجعة هذه الهياكل وكذلك سبل حماية المصادر المشعة مثل المعدات الطبية فضلا على تطرق القمة إلى مناقشة كيفية اضطلاع قطاع الصناعة بدور أكبر في مجال الأمن النووي وتعزيز ثقافة الأمن النووي. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض