• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

لا حرية بلا مسؤولية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 16 يونيو 2016

ما فائدة الدنيا الواسعة، إذا كان حذاؤك ضيقاً..

الدعوة للحرية ليس معناها دعوة للانفلات والفوضى والهمجية، الحرية قيمة عظيمة ولكن القاعدة تقول: أنت حر ما لم تضر!

إذا كانت الحرية ضعيفة التسليح فعلينا تسليحها بقوة الإرادة، ليست الحرية غياب الالتزامات، إنما هي القدرة على اختيار ما هو أفضل وإلزام النفس به..

إن الإنسان مُخيَّر فيما يعلم، مسيَّر فيما لا يعلم أي أنه يزداد حرية كلما ازداد علماً، حرية الفرد لا تكمن في أنه يستطيع أن يفعل ما يريد.

سيد نفسه من لا سيد له، حمصة في حرية خير من وليمة في عبودية.. فالحرية خير يُمكّننا من التمتع بسائر الخيرات، والحرية هي الحق في أن نعمل ما يبيحه القانون، وحيث تكون الحرية يكون الوطن.

البلبل على ضعفه وصغره، هو بطل الحرية، ما أودع قفصاً إلا ومات فيه غماً أو انتحر يأساً، الحرية من غير قانون ليست سوى سيل مدمر، والعقل هو روح الحرية، أن تموت جوعاً وأنت حر خير من أن تعيش عبداً وأنت متخم، يولد الإنسان حراً، ولكنه في كل مكان يجر سلاسل الاستعباد.

ليس من المنطق في شيء أن نتباهى بالحرية ونحن مكبلون بقيود المنطق، الحرية هي الحياة، ولكن لا حرية بلا فضيلة، فتنتهي حريتك عندما تمس يدك الممدودة أنف رجل آخر، وتنتهي حريتك، حيث تبدأ حرية الآخرين، ليس هناك أحرار تماماً، لأن هناك عبيداً لحريتهم.

الحرية هي الحق في أن نختار ونوجد لأنفسنا بدائل اختيار، إني لأعجب من الذي يظن الحياة شيئاً والحرية شيئاً آخر، ولا يريد أن يقتنع بأن الحرية هي المقوم الأول للحياة وأن لا حياة إلا بالحرية، الحرية شمس يجب أن تشرق في كل نفس، فعندما تتأصل جذور الحرية تصبح سريعة النمو.

محمد أسامة - أبوظبي

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا