• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

عبر محاضرة بمسرح أبوظبي كاسر الأمواج

«إنّي أخاف ربّي» تبرز الغاية من صّيام رمضان

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 16 يونيو 2016

أبوظبي (الاتحاد)

«إنّي أخاف الله»، عنوان محاضرة قدمها الدكتور محمد حسين عبد العزيز حسن عميد كلية اللغة العربية بجامعة الأزهر في القاهرة، وذلك في إطار المهرجان الرمضاني الحادي عشر، الذي ينظمه النادي برعاية كريمة من سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان ممثل صاحب السمو رئيس الدولة رئيس نادي تراث الإمارات، حتى الخامس والعشرين من يونيو الجاري. تأتي المحاضرة في إطار برنامج ضيوف صاحب السمو رئيس الدولة، حفظه الله، لشهر رمضان المبارك بالتعاون والتنسيق مع الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف.

وقال الدكتور محمد حسين عبد العزيز حسن عميد كلية اللغة العربية بجامعة الأزهر في القاهرة: شهر رمضان المبارك هو سيد الشهور على الإطلاق؛ لأن الله سبحانه وتعالى أنزل فيه القرآن على نبي أمي علم الأمة الابتعاد عن السلبية في الحياة الاجتماعية، وشجع على التعلم والمودة والمحبة والتكاتف وصلة الأرحام والعناية بالفقراء، فكان بذلك مصدر تحريك لقيم الجود والتعاطف.

وأضاف: لقد كان المسلمون يحتفون بالشهر الفضيل بطريقة إنسانية واعية، حيث يقومون بتلاوة القرآن الكريم، ويهتمون بالفقراء والمحتاجين والأرامل دون إسراف، فكانوا قدوة يحتذى بها في تقديس هذا الشهر العظيم بصفاته ومعانيه، لافتاً إلى أن الصيام عبادة خالصة لله تعالى، كما أنّه من أفضل العبادات التي فرضت على المسلمين، على اعتبار أن الغاية منه تهذيب للنفس والسلوك البشري.

وأوضح الدكتور محمد حسين أن الصوم عبادة، فيها نوع من السرّية بين العبد وربّه، وهذه العبادة إذا كانت وافية تامة، فإنها تربّي في النفس الخوف من الله.

واستعرض المحاضر مجموعة من الآيات القرآنية والأحاديث النبوية الشريفة، والقصص التي تبرز أهمية وقيمة مقولة «إني أخاف الله»، مستذكراً قصة سيدنا يوسف «عليه السلام» مع امرأة العزيز، وكيف أن خوفه من الله، منعه من ارتكاب المعصية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا