• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

الهلال الأحمر الإماراتي يواصل تقديم المساعدات الإغاثية إلى اللاجئين السوريين في لبنان

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 09 يناير 2014

و ا م

يواصل مكتب هيئة الهلال الأحمر الإماراتي في لبنان بإشراف سفارة الدولة توزيع المساعدات الإغاثية على الأسر السورية النازحة ضمن حملة " قلوبنا مع أهل الشام " والتي يستفيد منها عشرات آلالاف من الأسر السورية في مخيمات النازحين في لبنان خاصة المناطق الجبلية الباردة مثل عرسال وشبعا وجبل أكروم في عكار.

تشمل المساعدات المواد الغذائية والأغطية والملابس الشتوية و وسائل التدفئة. وأكد سعادة الدكتور محمد عتيق الفلاحي الأمين العام لهيئة الهلال الأحمر الإماراتية في تصريح له بهذه المناسبة أن الهيئة سارعت منذ بداية الأزمة في سوريا وخروج اللاجئين إلى دول الجوار بتبني احتياجاتهم سواء على صعيد الإيواء أو تقديم المواد الغذائية أو العناية الصحية خاصة في كل من الأردن ولبنان اللذين شهدا أكبر عدد من اللاجئين السوريين.

وقال إن هذه المساعدات تأتى ضمن مبادرة حملة " قلوبنا مع أهل الشام " التي أطلقها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة " حفظه الله " ونفذتها هيئة الهلال الأحمر الإماراتي بالتعاون مع المجلس الوطني للإعلام وتفاعلت معها قطاعات واسعة من المحسنين من المواطنين والمقيمين تضامنا مع معاناة الأشقاء اللاجئين السوريين وللتخفيف من معاناتهم خاصة في ظل الظروف المناخية الصعبة التي يعيشونها خلال فصل الشتاء القارص.

ونوه الأمين العام للهلال الأحمر بأن حملة دعم وإغاثة اللاجئين السوريين ما زالت مستمرة والباب مفتوح للمؤسسات وشركات القطاع الخاص ورجال الأعمال لدعم جهود الهلال الأحمر الإغاثية تجاه اللاجئين السوريين سواء بالمواد العينية أو التبرعات النقدية..مشيرا إلى أن الهيئة باشرت بالفعل تنفيذ برنامجها الإغاثي العاجل بإرسال حصيلة الحملة أولا بأول إلى اللاجئين السوريين في كل من الأردن ولبنان والعراق.

من جانبهم أعرب اللاجئون السوريون المستفيدون من المساعدات عن سعادتهم بالمساعدات التي تقدمها لهم هيئة الهلال الأحمر الإماراتية في هذه الظروف الصعبة التي يمرون بها. وأكدوا أنها جاءت في الوقت المناسب من أهل الخير والعطاء أبناء زايد الخير في دولة الإمارات موجهين الشكر إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان على إطلاقه حملة " قلوبنا مع أهل الشام " لتخفيف آثار المحنة على أبناء الشعب السوري الذين نزحوا إلى لبنان ودول الجوار الأخرى ويعيشون ظروفا اجتماعية صعبة .

وتقدموا باسم جميع المستفيدين بالشكر إلى سفارة الدولة في لبنان على جهودها في الإشراف على حملات الإغاثة للهلال الأحمر الإماراتية وجميع المؤسسات الإماراتية الأخرى.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض