• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

تمنح المكان منظراً جذاباً أكثر حيوية

نباتات الزينة تسهم في ثراء التصميم الداخلي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 25 مارس 2014

دبي (الاتحاد) - إن تنسيق النباتات ووجودها في ردهات المنزل تعد من الوسائل التجميلية والتكميلية لعملية التصميم الداخلي، ودائماً عند عملية تنسيق النباتات لابد من الاعتماد على بعض الأسس لضمان الحصول على تنسيق بديع وجذاب من نباتات الزينة يمكن أن تمنح المكان منظراً جذاباً وأكثر حيوية، بحيث يشعر به كل من يتواجد في محيط، ولو عنصر بسيط من نباتات الزينة، التي تعد وسيلة مهمة في بث مؤشرات تنعكس إيجابا على نفسية الأفراد.

أجواء مبهجة

وحول أسس جلب هذه النباتات في ردهات المنزل، وجعلها منسجمة مع عناصر الديكور الداخلي، توضح منسقة الديكور ابتسام أحمد: أعتقد أن عدم وجود نباتات الزينة في فراغات المنزل يجعل المكان جامداً وميتاً لا حياة فيه، فنباتات الزينة تحرك الأحاسيس الجميلة في النفس عند رؤيتها أو حتى التعامل معها ورعايتها، وتجعل المكان أكثر حيوية وانتعاشا وتهيئ جواً مبهجاً في المنازل. ولكن عند التفكير في جلب نباتات الزينة الداخلية لابد من الاهتمام بعملية تنسيق هذه التشكيلة الرائعة من النباتات لتظهر بصورة أكثر جمالاً، ومن هذه الأسس، البساطة التي لابد أن يضعها الفرد في اعتباره أنه عادة يمنح هذا العنصر البسيط المكان نوعاً من التميز في شكله ومظهره، والانسجام المطلوب مع لون الأثاث في صورة واحدة متكاملة، وأيضا ملاءمة لونها مع شدة الإضاءة في المكان حتى لا تظهر أوراقها بصورة باهتة، ولابد أيضا من انسجام هذه النباتات مع لون جدران الفراغ الموجودة فيه، وملاءمة حجمها وشكلها مع وظيفة الفراغ، حتى تتلاءم مع المجموعة المختارة داخل الأصيص أو الوعاء الموضوعة فيه، ولابد أن يشتمل التنسيق على الأبعاد الثلاثة للأصيص من حيث الارتفاع والاتساع، والعمق حتى لا تظهر بشكل مشوه، وعند الإقدام على تنسيق النباتات في الأصيص لابد أن توضع النباتات الكبيرة والغامقة اللون في وسط التنسيق، بينما الصغيرة الحجم والفاتحة اللون توزع على الأطراف، كذلك يجب مراعاة شكل واتساع المكان الذي سوف يوضع فيه التنسيق.

نباتات الظل

وتعلق ابتسام أحمد: عند توزيع أصيص نباتات الزينة في ردهات المنزل، يجب ألا تعوق المرور والحركة في المنزل، وألا تحجب مناظر أخرى وألا تتعارض وتتنافر مع مكونات أخرى في نفس المكان، وربما نجد أن أكثر الأنواع استعمالا خاصة في المنازل والمكاتب نباتات الظل التي لا تحتاج إلى أشعة شمس مباشرة بل تحتاج إلى إضاءة مناسبة فقط، ولكنها في نفس الوقت لا تتحمل الظلام المستمر أو الإضاءة الضعيفة المستمرة. وعادة ما تستخدم في تزيين الأركان والغرف المختلفة وأماكن العمل، ومن هذه النباتات نبات الصبار بأنواعه القزمية والنباتات الورقية المتوافرة في المشاتل وبكثرة، ولابد من انتقاء نباتات بطيئة النمو خصوصا عند تنسيق مجموعة من النباتات في أصيص واسع وعميق، حيث يمكن أن يوضع على منضدة أو حتى على سلم داخلي، وقد يوضع في مكان مرتفع عن الأرض.

تهيئة التربة للزراعة

تلفت ابتسام أحمد قائلة: من الضروري ألا يتم تكديس النباتات في مكان واحد، وأن يكون هناك توازن في تنسيقها، فالنباتات ذات الحجم الكبير تزرع معها نباتات ذات حجم صغير. وعملية الاهتمام ورعاية هذه النباتات مهمة جداً حتى يمكن الاحتفاظ بهذا التنسيق فترة زمنية أطول، فلابد من تهيئة التربة الجيدة المخصصة للنباتات الداخلية وانتقاء الحجم المناسب من الأصيص، مع وضع طبقة من الحصى الذي يقوم في مقام جهاز تخزين الماء، ثم يضاف إليه التربة مع ريها قليلاً، ليتم توزيع النباتات عليها ثم تروى جيدا، وتترك في مكان يتمتع بضوء جيد، ثم لا يتم ريها إلا إذا لوحظت أن التربة قد جفت تماما، وهنا يمكن أن يتم ريها مجدداً.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا