• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

صوموا تصحوا

مرضى الذبحة الصدرية والشرايين التاجية.. ممنوعون من الصيام

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 15 يونيو 2016

ماجدة محيي الدين (القاهرة)

تجني أجهزة الجسم فوائد عديدة من شهر رمضان، حيث يقل الجهد نتيجة الصيام الذي يتيح فرصة تجدد الخلايا، والتخلص من السموم والشوائب الضارة، واستعادة الأعضاء حيويتها بل تزداد كفاءتها في نهاية الشهر المبارك، ولكن هناك بعض المرضى الذين يشكل لهم الصيام خطورة تهدد حياتهم فينصحهم الأطباء بعدم الصوم.

إلى ذلك، تقول الدكتورة مي فوزي، أستاذ الأمراض الباطنة بكلية طب جامعة القاهرة، إن مرضى الشرايين التاجية والذبحة الصدرية ممنوعون من الصيام لأن طبيعة مرضهم تتأثر بعدم شرب الماء لمدة طويلة، ما يسبب كثافة ولزوجة الدم ويصعب مروره في الشرايين، وينتج عن ذلك زيادة الاحتمال بتعرضهم لنوبات من الألم بالصدر، مشيرة إلى أنه يجب أن يلتزم هؤلاء بتعليمات الطبيب فإذا وجد أن المريض حالته مستقرة، ويمارس عمله ونشاطه اليومي بصورة طبيعية قد يسمح له بالصيام.

وتضيف أن مرضى القلب والشرايين يفضل لهم تناول وجبات صغيرة وخفيفة متعددة بدلا من تركيز الطعام في وجبتي الإفطار والسحور، ويحظر عليهم الإكثار من الطعام، وملء البطن، لأن ذلك يجعلهم عرضة للإصابة بأزمات قلبية، وارتفاع مفاجئ في ضغط الدم، ما يمثل خطورة على حياتهم، وعليهم شرب كميات كبيرة من الماء على فترات متقاربة وليس دفعة واحدة بهدف تقليل كثافة الدم ومنع حدوث الجلطات.

وتشير إلى أن هناك بعض الأمراض الصدرية التي تفرض على الطبيب أن يحذر المريض فيها من الصيام، مثل السل والالتهاب الرئوي والجلطات الرئوية، وهؤلاء قد يتعرضون لمضاعفات خطيرة وبحاجة لنظام غذائي ودوائي يجعلهم في حالة مستقرة.

أما بالنسبة لمرضى الربو، فإذا كانت حالتهم مستقرة عادة يسمح لهم بالصيام.

وتضيف أن مرضى الكبد يمكن تصنيفهم إلى قسمين الأول، يتعايش مع مرضه ويتابع العلاج الدوائي، ويتناول الغذاء المناسب، وهؤلاء يمكنهم الصيام بعد استشارة طبيبهم، والقسم الثاني، أصحاب الحالات الحرجة، ومنهم مرضى تليف الكبد وقد يكون لديهم مضاعفات وأعراض شديدة، مثل تكرار الغيبوبة الكبدية والإعياء الشديد، وهؤلاء يكون الصوم مهدداً لحياتهم، ويمنع مرضى الكبد الذين لديهم أمراض أخرى مزمنة، مثل السكر أو القلب أو الكلى من الصيام حتى لا تصيبهم انتكاسات يصعب السيطرة عليها.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا