• الأحد 29 جمادى الأولى 1438هـ - 26 فبراير 2017م

راشد بن سعود المعلا يتوج الفائزين في مهرجان أم القيوين للهجن

«مخيفة» تعانق السيف الذهبي للإيذاع في اللبسة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 20 يناير 2016

أم القيوين (وام)

تحت رعاية صاحب السمو الشيخ سعود بن راشد المعلا عضو المجلس الأعلى حاكم أم القيوين، شهد سمو الشيخ راشد بن سعود بن راشد المعلا ولي عهد أم القيوين صباح أمس سباق الهجن العربية الأصيلة، وذلك ضمن مهرجان أم القيوين الثاني عشر لسباقات الهجن العربية الأصيلة بميدان اللبسة.

كما شهد السباق الذي تضمن 17 شوطا «إيذاع للجماعة» لمسافة ستة كيلو مترات الشيخ محمد بن سعود بن راشد المعلا رئيس مجلس أمناء جائزة راشد بن أحمد المعلا للقران الكريم والثقافة الإسلامية وعدد من الشيوخ وأبناء القبائل المواطنين وضيوف أم القيوين من دول مجلس التعاون الخليجي ومن محبي هذه الرياضة العربية الأصيلة.

وجاءت نتائج الأشواط على النحو التالي: الشوط الأول «مخيفة» لعوض عتيق بن زيتون المهيري، الشوط الثاني «جمالة» لعبدالله محسن ديلة المرى، الشوط الثالث «النايف» لمحمد عتيق بن زيتون المهيري، الشوط الرابع «مثايل» لخليفة عبدالله بن عابد المهيري، الشوط الخامس «أريام» لجاسم سيف بن طوق العليلي، الشوط السادس «الطاير» لعبدالله سيف بن زيتون المهيري، الشوط السابع «الرصاص» لخليفة محمد بن عابد المهيري، الشوط الثامن «عالية» لشاكر الشمري، الشوط التاسع «راهية» لمبارك حماد الكتبي، الشوط العاشر «العبار» جعدان لخليفة عوض بن خويتم العامري، الشوط الحادي عشر «أدنوك» لحمد سعيد حارب العفاري، الشوط الثاني عشر «الجذابة» لحمد سالم بن سليم الكتبي، الشوط الثالث عشر «ودعة» لعبدالله كحيد بن ضاحى العميمي، الشوط الرابع عشر «الهايلة» لإبراهيم سالم العليلي، الشوط الخامس عشر «الشاهينية» لعلي سعيد سليم الكتبي، الشوط السادس عشر «مياس» لعلي مهير بن بليشة الكتبي، الشوط السابع عشر «الصيرمي» لنايع خلفان بالشاوي الغفلي.

وقام سمو ولي عهد أم القيوين في نهاية السباق بتتويج الفائزين بالمركز الأول من كل شوط وتسليمهم مفاتيح السيارات والخناجر الذهبية التي رصدها للفائزين وتكريم ممن أسهموا ودعموا مهرجان أم القيوين للهجن.. كما تم تسليم الفائز الأول في الشوط الأول سيفاً ذهبياً.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تحد السياسات الأميركية الجديدة من الهجرة العربية للغرب عموما؟

نعم
لا