• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

القيادة الرشيدة توجه باستمرار بالوقوف إلى جانب مصر

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 14 مارس 2015

وام

أكد معالي الدكتور سلطان أحمد الجابر وزير دولة ورئيس المكتب التنسيقي للمشاريع التنموية الإماراتية في مصر أن توجيهات القيادة في دولة الإمارات هي باستمرار الوقوف إلى جانب مصر.

جاء ذلك في الكلمة التي ألقاها اليوم في جلسة رئيسية خلال مؤتمر دعم وتنمية الاقتصاد المصري: مصر المستقبل" الذي يختتم في شرم الشيخ غدا.

واستهل معاليه كلمته بتوجيه الشكر إلى جمهورية م صر العربية قيادة وحكومة وشعبا على حفاوتهم الكبيرة وضيافتهم الكريمة مؤكدا على عمق العلاقات بين الامارات العربية المتحدة ومصر والتي أرسى ركائزها المغفور له الوالد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه والتي تستمر بالنمو والتطور يوما بعد يوم في ظل القيادة الحكيمة لدولة الإمارات وفي ظل القيادة الحكيمة لسيدي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله وسيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله وسيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة وإخوانهم أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات.

وأوضح الدكتور سلطان أحمد الجابر أن التوجيهات السامية من القيادة الرشيدة كانت ولا تزال الوقوف دوما إلى جانب مصر وأنه في أعقاب فترة عدم الاستقرار التي مرت بها مصر منذ نهاية 2010 وحتى يونيو 2013 كانت هناك انعكاسات سلبية على الاستقرار والاقتصاد في مصر وتم تأسيس مكتب تنسيقي قام بالتواصل مع الحكومة المصرية لبحث أفضل الطرق لتحقيق الاستقرار والتنمية الاقتصادية والاجتماعية.

وبين أنه بعد اجتماعات ونقاشات عديدة تم الاتفاق على تنفيذ مجموعة من مشاريع البنية التحتية التي ترك ز على قطاعات حيوية تشمل الطاقة والإسكان والأمن الغذائي والتعليم والتدريب المهني والرعاية الصحية والنقل والمواصلات وأنه تم اختيار هذه القطاعات تحديدا لتحقيق نتائج ملموسة يستفيد منها المواطن المصري البسيط بأسرع وقت ممكن. وأكد أن توجيهات القيادة في دولة الإمارات كانت "بأن نعتمد نموذجا فريدا لضمان السرعة والكفاءة والفعالية في الإنجاز وذلك من خلال الحضور على أرض الواقع والتشمير عن سواعدنا والعمل يدا بيد مع أشقائنا في مصر".

وأدى هذا النموذج في العمل إلى تحقيق نتائج اقتصادية واجتماعية ملموسة حيث توفر هذه المشاريع نحو 900 ألف فرصة عمل ما بين مؤقتة ودائمة وتسهم في خدمة نحو 10 ملايين مواطن مصري.

وأشاد معاليه "بروح التعاون بين الأشقاء في مصر والمكتب التنسيقي الإماراتي حيث ساهمت هذه الروح الايجابية في تحقيق تقدم كبير خلال فترة وجيزة وتم تسليم نسبة كبيرة من المشاريع والتي شملت أيضا التعاون في إعداد خطة لتنشيط الاقتصاد ووضعه على مسار النمو المستدام. وأوضح بأن مؤتمر دعم وتنمية مصر المستقبل ليس غاية بحد ذاته وإنما هو محطة ضمن خطة شاملة لبناء "م صر المستقبل" وما هو إلا خطوة واحدة من العديد من الخطوات التي تهدف لدعم وتنمية الاقتصاد المصري. وقال: "من خلال مستوى وحجم ونوعية المشاركة أستطيع أن أقول أن هذا المؤتمر قد نجح في تحقيق هدفيه الرئيسيين. ففي الجانب السياسي تم بالأمس التأكيد على اهتمام المجتمع الدولي بم صر وبدورها المحوري في المنطقة. وفي الجانب الاقتصادي تم التأكيد بأن م صر تسير في الاتجاه الصحيح نحو بناء اقتصاد مستدام.

وأضاف: "علينا جميعا الوقوف مع مصر لأن أمن ها واستقرارها وازدهارها هو ضمان لأمن واستقرار وازدهار المنطقة". //يتبع//  

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا