• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

البلاذري... مؤرخ الأنساب والفتوحات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 14 يونيو 2016

محمد أحمد (القاهرة)

البلاذري، من مؤرخي القرن الثالث الهجري، يعد من جغرافيي المسلمين الذين اشتغلوا بالتاريخ والأدب، وإسهاماته في علم الجغرافية لا تخلو من اللمسات التاريخية والأسلوب الأدبي، وله ديوان شعر. هو أحمد بن يحيى بن جابر بن داود البغدادي المعروف بالبلاذري، كنيته أبو الحسن، ولد العام 190هـ، نشأ في بغداد وتعلم على يد كبار المفكرين، حرص على قراءة ثقافات الأمم الأخرى من مصادرها الأصلية فانقطع للبحث والاستقصاء فخرجت مؤلفاته تشتمل على معلومات علمية دقيقة وفريدة، وتوفي العام 279هـ بدار السلام.

تربى أبو الحسن البلاذري في بيت علم فهو من أسرة ثرية مثقفة كان جده جابر من كبار الشعراء والمؤرخين في عصره، وورث مهارته في الشعر من جده.

كان من كبار المترجمين من الفارسية إلى العربية ومن أمهر كُتاب علمي الجغرافية والتاريخ، وأجمع المؤرخون للعلوم أن يضعوه في قائمة الجغرافيين في العالم.

مصادر معلوماته تعتمد على شيوخه الأربعة في بغداد ابن أبي شيبة والقاسم بن سلام وعلي بن محمد المدائني ومحمد بن سعد الواقدي، كما أغنى معارفه بالرحلة بحثاً وراء المعرفة وزار مواقع الأحداث بنفسه في مدن الشام والحجاز وإيران.

يعد أبو الحسن من رجال البلاط العباسي، مدح المأمون ثم أصبح من ندماء المتوكل على الله، وتقرَّب من المستعين بالله وكان يصله حتى لا يحتاج إلى شيء، وحظي بثقة المعتز بالله، فعهد إليه بتربية ابنه عبد الله. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا