• الأحد 24 ربيع الآخر 1438هـ - 22 يناير 2017م

«اليونيسيف» تطالب بإرغام «داعش» على التفاوض لتوصيل الإغاثة وحماية الأطفال

«نداء أممي» لإنقاذ سوريا

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 14 مارس 2015

عواصم (وكالات)

أطلق رؤساء 8 منظمات إنسانية وحقوقية بالأمم المتحدة نداء استغاثة أمس، من أجل وضع حد للنزاع الدامي في سوريا، مؤكدين أن الكلفة البشرية لهذه الأزمة «مخيفة وغير مقبولة» مع دخول الأزمة عامها الخامس دون أن تلوح بوادر سلام في الأفق. وفيما أكد الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، أن المساعدات الإنسانية تخفف معاناة السوريين ولا توقف الحرب، قالت هناء سنجر ممثلة منظمة الأمم المتحدة للطفولة «اليونيسيف» في سوريا أمس، إنه على الدول التفاوض مع «داعش» للضغط عليه حتى يسمح لممثلي المنظمة بالوصول إلى المناطق التي يسيطر عليها.

وذكرت ممثلة اليونيسيف في دمشق في مؤتمر صحفي بجنيف أمس، إنه يجب «التفاوض»» مع التنظيم المتشدد «على الاقل لحماية الأطفال». وقالت منسقة الشؤون الإنسانية في الأمم المتحدة فاليري آموس أمس، «على الحكومات أن تضع خلافاتها جانباً وتستخدم نفوذها لإحداث تغيير حقيقي في سوريا وفض النزاع». وأشارت آموس في بيان مشترك مع المسؤولين عن منظمة الصحة العالمية، وبرنامج الأغذية العالمي، ومفوضية شؤون اللاجئين، واليونيسيف، والأونروا، وممثلين عن حماية الأطفال من النزاعات المسلحة والعنف الجنسي، إلى ضرورة وضع حد للهجمات العشوائية على المدنيين في سوريا.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا