• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

سلطان القاسمي يوجه بنشر ثقافة التطوع

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 13 يونيو 2016

أحمد مرسي (الشارقة)

وجه صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، مجلس أمناء جائزة الشارقة للعمل التطوعي، بأهمية نشر الوعي لدى كل أفراد المجتمع بثقافة التطوع وغرس حب عمل الخير في نفوس الجميع، بحيث يكون هذا المنهاج سلوكاً وأسلوب حياة يوميا.

وقال جاسم محمد الحمادي، أمين عام الجائزة، إن صاحب السمو حاكم الشارقة، وجه مجلس الأمناء بأن لا تكون أهداف الجائزة منصبة على تكريم الأشخاص والجهات والرواد في الأعمال التطوعية محلياً وعربياً، بل ضرورة أن يكون هناك أهداف توعوية رئيسية تتعلق بنشر ثقافة التطوع لدى الشرائح المجتمعية كافة.

وأضاف، خلال مجلس رمضاني أقامته الجائزة مساء أمس الأول «السبت» في ضاحية مويلح بالشارقة، وحضره عدد من مجلس الأمناء والمهتمين، وفضيلة الشيخ فرحان عزيز العنزي مدير مركز الدعوة والإرشاد بدبي، أن هناك توجهاً من الجائزة خلال الفترات المقبلة بزيادة التواجد، سواء في الفاعليات الرسمية أو تنظيم محاضرات وورش عمل خاصة، تهتم بشرح فكرة العمل التطوعي في المجتمع وحث الجميع على المشاركة فيه.

ولفت إلى أن الأنشطة التوعوية ستركز على الطلبة بكل شرائحهم والدوائر الحكومية ومشاركتهم في الحملات التطوعية المختلفة، وذلك لنشر ثقافة العمل التطوعي في المجتمع بصورة عامة.

بدوره ألقى فضيلة الشيخ فرحان عزيز العنزي، الضوء على التطوع وأهميته في المجتمع، وذكر الكثير من نصوص القرآن والسنة وحياة الصالحين التي تحث وتشجع على العمل التطوعي، لافتاً إلى أن الجميع يستطيع أن يساهم ويشارك في أعمال تطوعية تتمثل في التبرعات ومساعدة الآخرين بأي وسيلة كانت، والهبة لمساعدة المحتاجين وتقديم الإعانة لهم، سواء مادية أو معنوية، والوقوف مع المحتاجين في أزماتهم ونكباتهم.

وأضاف: إن جميع شرائح المجتمع قادرة على المشاركة في أعمال تطوعية بكل الأشكال، كل في تخصصه، حتى أن يكف الأشخاص شرورهم عن الآخرين فهو عمل تطوعي وصدقة يؤجر عليها. ولفت إلى أن الإمارات لها باع كبير، سواء على المستوى المحلي أو الإقليمي أو العالمي، في العمل التطوعي، وقد ضربت أمثلة يحتذى بها في تقديم كل أنواع الدعم للمعوزين والمحتاجين في كل ربوع الأرض وامتدت يد الخير والعطاء والتطوع لكل المحتاجين وكانت سباقة في هذا الأمر.

بدوره أشار علي حسن العاصي، رئيس لجنة الأسر المتعففة بجمعية دار البر بعجمان، إلى أهمية وجود النية الخالصة لله بالعمل التطوعي، وأن يكون المقدم على هذا العمل لابتغاء وجهه الكريم، لافتاً إلى أن كل شخص بمقدوره أن يكون متطوعاً لعمل الخير بكل أشكاله، وأن هناك العديد من الشباب في أمس الحاجة لتعلم ثقافة التطوع والمشاركة في أعمال تطوعية لملء أوقات فراغهم بأشياء مفيدة، خاصة خلال العطلة الصيفية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض