• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

نهيان بن مبارك يؤكد أهمية الفنون في تقارب الشعوب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 23 مارس 2014

أبوظبي (وام) - أكد معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع، رئيس وراعي مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون، أن مهرجان أبوظبي في دورته الحادية عشرة أصبح محطة لقاء وتقارب ثقافي ودبلوماسي عالي المستوى بين ممثلي دول العالم وجمهور الفن والفكر.

وأضاف أن الفن المتميز والمبدع يسهم في توصيل رسالات هادفة للمجتمعات الإنسانية، بغية التواصل والتقارب والتآلف والتعاون من أجل المشاركة في بناء كل ما هو جميل ونبيل وهادف.

جاء ذلك، لدى استقبال معاليه مساء أمس بقصره، الوفد الأوروبي الذي استضافه مهرجان أبوظبي 2014 للمشاركة في فعالياته، بما فيها أمسية لأوركسترا الاتحاد الأوروبي للشباب التي يحييها بعد غد الاثنين فلاديمير أشكينازي وعازف التشيلوغوتيه كابيسون.

وأشار معاليه إلى أن المهرجان يوفر للجميع الإفادة والاستمتاع بهذا الخطاب الثقافي والفني المتجدد دائماً، معرباً عن أمله في أن تتوالى النجاحات التي يشهدها المهرجان، وأن يسهم في أن تكون أبوظبي عاصمة عالمية للثقافة والفنون، ومكاناً مرموقاً للتواصل الإنساني والتقاء الحضارات وتفاعلها.

ويضم الوفد السفير ميهاي ستيفن ستوبارو، رئيس بعثة الاتحاد الأوروبي لدى الدولة، وأعضاء مجلس مستشاري مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون، الأميرة إيرينا تسو ساين ويتغينشتاين، ومحمد عبد اللطيف كانو، وبشير الحسكوري.

كما يضم عدداً من ممثلي ومسؤولي مؤسسة فيروشيو بوسوني، وبرنامج الإقامة الفنية وتطوير الفنون، ومهرجان هاي للآداب، والبرلمان الأوروبي، وأوركسترا الاتحاد الأوروبي للشباب، ومجلس أمناء أوركسترا الاتحاد الأوروبي للشباب. وتأسس مهرجان أبوظبي في أبريل عام 2004 ليسهم في تعزيز مكانة أبوظبي انطلاقاً من التزام مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون برؤية العاصمة كوجهة رائدة للثقافة والفن والإبداع على المستوى العالمي، واستطاع ترسيخ مكانته كأضخم حدث ثقافي وفني في المنطقة عبر تأسيسه عدداً من الشراكات الاستراتيجية المهمة مع كبريات المؤسسات الثقافية والفنية حول العالم. ويعد المهرجان اليوم أحد أبرز الفعاليات الفنية والثقافية في الإمارات، ومنبراً بارزاً للفنون على أنواعها من الفنون الكلاسيكية والتشكيلية، وأجمل فنون الأداء العالمية، ويسعى عبر برنامجه التعليمي والمجتمعي لإبراز ودعم المواهب المحلية، وإظهار التنوع الفني والثقافي الذي يزخر به المجتمع الإماراتي، فضلاً عن التعريف عالمياً بالمنجز التراثي للإمارات.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض