• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

توزيع 10 آلاف بروشور في «أسبوع المرور»

تكثيف التوعية المرورية برأس الخيمة و «المخالفات» مطلع أبريل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 23 مارس 2014

هدى الطنيجي (رأس الخيمة) ـ تمكنت اللجان المرورية المخصصة للتواجد في مختلف المواقع برأس الخيمة من توزيع 10 آلاف بروشور توعية، خلال أسبوع المرور الخليجي الـ 30، فيما تواجدت في مختلف المسارات والشوارع والمواقع التي تشهد توافد الجمهور، إضافة إلى المؤسسات والجهات والدوائر.

وأكد العقيد علي سعيد العلكيم مدير إدارة المرور والدوريات الحرص على زيادة تنظيم وإطلاق مختلف البرامج التوعوية والتثقيفية الموجه إلى كافة أفراد المجتمع، ومنها: إقامة المعارض المرورية والورش والندوات المختلفة، وإطلاق مجموعة من الأنشطة والبرامج في مختلف المؤسسات والجهات والمدارس وغيرها.

وذكر أنه إلى جانب تلك الفعاليات والأنشطة، فإن شرطة رأس الخيمة خصصت لجان تفتيش وتوعية تواجدت خلال أسبوع المرور الخليجي خلال الفترتين الصباحية والمسائية، حيث سيستمر عملها، حتى انتهاء شهر مارس الحالي.

وأشار إلى أن عمل اللجان يتمثل بداية وخلال الشهر الحالي، بدور التوعية والتوجيه نحو التقيد التام بالأنظمة المرورية المعمول بها وتجنب المخالفة، منوهاً إلى أن الفرق تمكنت خلال أسبوع المرور الخليجي من توزيع 10 آلاف بروشور توعي يتحدث عن مختلف قوانين وأنظمة السير والمرور الواجب العمل بها لتجنب تحرير المخالفات ووقوع الحوادث المرورية المختلفة.

ونوه العلكيم إلى توزيع عدد من الكتيبات المخصصة لفئة الأطفال والتي تتحدث عن الأمن والسلامة في ركوب الحافلات المدرسية وغيرها من القوانين والنصائح الإرشادية التي تواجدت في الكتيبات الموزعة.

وأشار إلى أن اللجان التفتيشية ستتجه مع بداية شهر أبريل المقبل إلى مراقبة مختلف الشوارع والمسارات والمواقع لتحرير المخالفات المرورية للسائقين غير متقيدين بالأنظمة التي سبق توعيتهم بها واتخاذ الإجراءات اللازمة المتبعة في ذلك بحقهم.

وذكر أن اللجان التفتيشية سيتم تكثيفها خلال أيام نهاية الأسبوع التي تشهد عادة توجه فئات معينة إلى ارتكاب بعض السلوكيات الخاطئة منهم الشباب والمراهقون، عن طريق عدم الانضباط والاستهتار في القيادة المتمثلة بالقيام بالاستعراضات الخطرة والقيادة بسرعات عالية وغيرها من المخالفات المرتكبة.

وأكد العقيد علي سعيد العلكيم أن هذه اللجان تأتي بهدف ضبط الشارع المروري وإيجاد الشوارع الآمنة الخالية من الحوادث المرورية التي تسفر عن وفيات وإصابات، وخلق نوع من الوعي المروري لدى أفراد المجتمع بضرورة الالتزام بقواعد و أنظمة السير والمرور وعدم تجاهلها أو الاستهتار بها وذلك من منطلق الحفاظ على الأرواح والممتلكات.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض