• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م
  05:39    وفاة مواطنة وإصابة زوجها وابنها في حريق برأس الخيمة     

أبحاث علمية تشير إلى إمكانية وجود حياة خارج كوكب الأرض

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 14 مارس 2015

واشنطن (أ ف ب)

أظهرت أعمال مراقبة نفذها التلسكوب الفضائي هابل وكشف النقاب عنها أمس الأول الخميس أن القمر غانيميد، أكبر أقمار كوكب المشتري، يضم محيطاً مائياً شاسعاً تحت قشرته الجليدية السميكة، أكبر من كل المحيطات الأرضية مجتمعة.

ويؤكد هذا الاكتشاف ما كان العلماء يشتبهون به منذ مدة، ويعطي دفعاً إضافياً لبحث العلماء عن إمكانية وجود حياة خارج كوكب الأرض، بحسب ما ذكرت «ناسا»، علماً أن أبحاث جرت في الآونة الأخيرة أظهرت وجود مساحات مائية تحت سطح القمر أوروبا، أحد أقمار المشتري أيضاً، والقمر انسيلادوس أحد أقمار زحل.

وقال جون غرنشفلد المسؤول عن وحدة البحث العلمي في وكالة ناسا «لقد خطونا خطوة مهمة على صعيد إمكانية وجود حياة في الفضاء».

وقال مدير وحدة علوم الكواكب في الوكالة جيم غرين في مؤتمر صحفي «نعتقد أن هذا المحيط المائي كان متصلاً في الماضي الغابر للقمر غانيميد بسطحه».

ويعتقد العلماء أن عمق المحيط يصل الى مئة كيلومتر، وأنه مغطى بقشرة سماكتها 150 كيلومتراً مكونة بشكل أساسي من الجليد. وسبق أن أرسلت وكالة الفضاء الأميركية مسباراً يحمل اسم «جاليلو» الى جوار كوكب المشتري وأقماره، وحلق ست مرات بالقرب من القمر غانيميد، ورصد في عام 2002 وجود حقل مغناطيسي حوله، في مؤشر أول يعزز فرضية وجود محيط مائي فيه.

ومن خلال مراقبة الشفق، توصل العلماء الى وجود محيط مائي مالح تحت قشرته، فهذا المحيط يسبب تقلبات في الحقل المغناطيسي للقمر، لكون المياه المالحة موصلة للكهرباء ومؤثرة على الغلاف المغناطيسي.

وهذا القمر هو أكبر أقمار كوكب المشتري والمجموعة الشمسية، ويبلغ قطره خمسة آلاف و260 كيلومتراً، أي أنه أكبر من الكوكب عطارد.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا