• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م
  12:36     تعيين كازنوف رئيسا للوزراء في فرنسا خلفا لفالس     

«نساء» لينا هويان الحسن على مشرحة «ملتقى أسماء المطوع»

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 14 مارس 2015

فاطمة عطفة (أبوظبي)

في جلسة الثلاثاء الماضي في «ملتقى أسماء المطوع» الثقافي، كانت روايتان من القائمة القصيرة للجائزة العالمية للرواية العربية (البوكر) موضوع النقاش، وهما: «ممر الصفصاف» للروائي المغربي أحمد المديني، و«ألماس ونساء» للكاتبة السورية لينا هويان الحسن.

وقد أجمعت الآراء على أهمية رواية المديني، سواء في موضوع العمل وهدفه الإنساني، أو في جرأة الطرح والمعالجة، رغم أن بعض الكلمات العامية غير مفهومة ورغم التطويل والتكرار، لكن رواية «ألماس ونساء» حظيت بوقت أطول واهتمام أكبر من النقاش.

وفي مداخلة السيدة أسماء المطوع، حيث رأت أن لينا هويان الحسن أعطت مروحة واسعة من المعلومات عن دمشق وباريس والمهجر في كل من البرازيل والأرجنتين، وذلك بعكس الآراء الأخرى التي اعتبرت أن الروائية اكتفت بتجميع المعلومات الصحفية المنفصلة عن بعضها من دون خيط فكري أو فني يربط بينها. وفي رأي المشاركات أن الرواية هي مجموعة من الحكايات والقصص القصيرة والأخبار وحشد عشرات التي ليس لأصحابها أي دور عضوي في معمار الرواية، والتركيز على الجنس الذي شكل الجو العام للعمل. والسؤال الأطرف الذي طرح خلال الجلسة، هو: كيف جعلت المؤلفة إيطاليا (ص 18) قبل اليونان (ص 24) في طريق سفرها من بيروت إلى مرسيليا في فرنسا؟

     
 

ألماس ونساء

لقد حظيت رواية آلماس ونساء بنقاش عميق ومفصل في صالون الملتقى بصورة أعطت الكاتبة لينا الحسن حقها في جهدها وابداعها، كانت لينا الحسن الحاضر الغائب في ضيافة أسماء المطوع

نورية محمد طيب | 2015-03-14

حول الماس ونساء وجماعة الملتقى

ناقشت جماعة الملتقى رواية الماس ونساء الثلاثاء 10 مارس الجاري واجمعت اراء سيدات الملتقى على الجهد المبذول من الكاتبة لتغطية فترة صعبة من تاريخ المراة وكيف تناولت الكاتبة على نحو ادبي جميل مخاض سيدات اول القرن العشرين للخروج للعمل وانتزاع الحق في التعليم وتساءلت سيدات الملتقى لمذا تكتب الاديبة عن تلك الفترة وخلال النقاش جاءت الاجابات ان الكاتبة ارادت ان تسهم في القاء الضوء عن فترة تعايشت فيها الافكار والاديان المختلفة بسلام وكأن الرواية تريد ان تذكر بان ذات المنطقة المتحاربة حاليا انما استطاعت ان تعيش بسلام من قبل لا يعبر المقال عن حقيقة ما دار في النقاش

Azza Hashim | 2015-03-14

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا