• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

ديوب يسجل هدفه الـ 100 بـ «لمسة عالمية»

الظفرة يحرم العين من نقطتين في «الغربية»!

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 14 مارس 2015

علي الزعابي (المنطقة الغربية) عاد العين بنقطة «يتيمة» من المنطقة الغربية، بعد تعادله مع الظفرة بهدف لكل منهما مساء أمس، باستاد حمدان بن زايد، ضمن الجولة الـ 19 لدوري الخليج العربي لكرة القدم، وبهذا التعادل يبقى «الزعيم» في الصدارة برصيد 43 نقطة، وبفارق أربع نقاط عن الجزيرة «الوصيف» بينما يحتل «فارس الغربية» المركز التاسع وله 22 نقطة. بدأ «الزعيم» اللقاء من دون المهاجم أسامواه جيان الذي تعرض لإصابة مفاجئة أثناء عمليات الإحماء، لينضم إلى قائمة الغائبين، التي شملت أيضاً الكوري الجنوبي ميونج لي، وهلال سعيد، ومهند العنزي، ومحمد فايز، ليدفع المدرب زلاتكو بسعيد الكثيري بدلاً من «القناص» الغاني في التشكيلة الأساسية. وبدأ «البنفسج» في بناء الهجمات منذ الوهلة الأولى، وهاجم مرمى «فرسان الغربية» من الجهتين اليمنى، واليسرى بحثاً عن هدف مبكر يربك به حسابات المدرب الفرنسي لوران بانيد، ولكن حدث العكس تماماً، إذ كان الظفرة هو صاحب المبادرة في التسجيل، عندما لمح السنغالي ماكيتي ديوب تقدم خالد عيسى حارس العين، خطوات عن مرماه، ليرسل كرة من منتصف الملعب، فشل الحارس في إبعادها، لتعانق الشباك من خلفه معلنة عن الهدف العالمي والتاريخي في الدوري، ومسجلاً هدفه رقم 100 في الدقيقة 11. وبدأ العين رحلة البحث عن هدف التعادل والعودة إلى أحواء المباراة، بينما سعى الظفرة إلى مضاعفة «الغلة»، ووصل كل منهما إلى مرمى الطرف الآخر مرات عدة، ولكن دون فائدة، وكان العين الفريق الأكثر خطورة ووصولاً إلى مرمى المنافس، ولكن كل الفرص كانت تضيع تباعاً من بين أقدام اللاعبين، واقترب إيكوكو من معادلة النتيجة في الدقيقة 36 عندما أطلق كرة صاروخية من داخل المنطقة، نجح الحارس عبدالله سلطان في تحويلها إلى ركلة ركنية. ويرتفع مستوى أداء الفريقين في الدقائق الأخيرة من الشوط الأول، وزاد حماس اللاعبين، خاصة من جانب العين الذي حاول مهاجموه مراراً وتكراراً إصابة الشباك، إلا أنهم لم يفلحوا في ذلك، ويواصل الظفرة تراجعه إلى الوراء، معتمداً على الهجمات المرتدة، ويبقى الوضع دون تغيير إلى أن أعلن الحكم نهاية الشوط الأول بتقدم الظفرة بهدف. وبعد مرور ثلاث دقائق من بداية الشوط الثاني، يغادر ماكيتي ديوب أرضية الملعب متأثراً بالإصابة التي تعرض لها في الشوط الأول، ليدخل مكانه حمد إبراهيم، ويواصل العين أداءه القوي، ويضع الظفرة تحت الضغط العالي، بعد أن وصل إلى منطقته مرات عديدة، لتثمر إحداها عن هدف التعادل الذي حمل توقيع الفرنسي كيمبو إيكوكو في الدقيقة 59 ليعيد اللقاء إلى المربع الأول. وبعد الهدف بدقيقة واحدة يسحب المدرب زلاتكو المدافع فارس جمعة، ويدفع بزميله لاعب الوسط راشد عيسى، ولم تتوقف هجمات لاعبي «البنفسج» لحظة واحدة، وقام عمر عبدالرحمن بتوزيع التمريرات يميناً ويساراً، إلا أن رباعي دفاع الظفرة، ومن خلفهم الحارس عبدالله سلطان كانوا بالمرصاد لكل «شاردة وواردة»، ويضغط العين بقوة، ولكن دون أن يحقق المطلوب، ويشارك لاعب الظفرة خليفة إبراهيم بدلاً من محمد حسين في الدقيقة 78. ويمضي العين في هجماته، ويتألق الظفرة في النواحي الدفاعية، معتمداً على الهجمات المرتدة التي شكلت خطورة كبيرة على مرمى العين، وجاء أخطرها في الدقيقة 94 عندما تقدم همام طارق نحو مرمى خالد عيسى، وأطلق كرة صاروخية وقفت العارضة في طريقها لينتهي بعدها اللقاء بتعادل الفريقين بهدف لكل منهما. 0 لم يجد الكرواتي زلاتكو داليتش مدرب العين، إلا الدفع باللاعب سعيد الكثيري، ليقود هجوم «الزعيم»، بدلاً من الغاني أسامواه جيان لإصابته أثناء عملية الإحماء، ولكن الكثيري لم يحقق المطلوب منه، وفشل في الاستفادة من الفرص التي تهيأت له أمام مرمى الظفرة، وقدم مستوى فنياً ضعيفاً، ولم ينجح في تسديدة كرة واحدة، يمكن أن تشكل خطورة على «فارس الغربية»، ولهذا بدا هجوم «البنفسج» غير قادر على التسجيل. عمر عبدالرحمن: نقطة من الظفرة أفضل من لاشيء المنطقة الغربية (الاتحاد) قال عمر عبدالرحمن، صانع ألعاب العين: «إن العودة بنقطة من ملعب الظفرة أفضل من لاشيء»، لافتاً إلى أنهم كانوا يتطلعون إلى حصد كامل النقاط، ليحافظوا على فارق النقاط الست، إلا أن الظروف لم تساعدهم، وأوضح أن سيناريو المباراة كان صعباً، وبدأ بابتعاد المهاجم أسامواه جيان عن التشكيلة الأساسية، بعد تعرضه للإصابة قبل صافرة البداية. وأضاف: «لكن هذه ليست أعذاراً، فقد قدمنا مستوى فنياً طيباً منذ البداية، ليفاجئنا الظفرة بهدف السبق، ولاحت لنا فرصاً كثيرة للتسجيل لم نستثمرها كما ينبغي». عبدالسلام جمعة: الفريقان لا يستحقان الخسارة! المنطقة الغربية (الاتحاد) أكد عبد السلام جمعة، قائد الظفرة، أنه يعتبر النتيجة التي خرجوا بها أمام المتصدر العيناوي، إيجابية بكل المقاييس، مشيراً إلى أنهم يلعبون لأنفسهم، طالما أنهم ليسوا طرفاً في صراعي القمة والقاع، وكانوا يسعون أمس لحصد النقاط الثلاث، لتحسين مركزهم في قائمة ترتيب دوري الخليج العربي، وقال: «جاء الأداء متكافئاً بين الفريقين طوال زمن المباراة، ولا أرى أن أحداً منهما يستحق الخسارة».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا