• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

عرضا «سمره وعسل» و «الواشي» في ميزان النقاد وأهل المسرح

الخوف يصنع المعالجة.. و «الفرجة» تقود المنافسة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 23 مارس 2014

الشارقة (الاتحاد) - شهد اليوم الخامس من مهرجان أيام الشارقة المسرحية في دورته الرابعة والعشرين، أكثر المنافسات سخونة، وجدلية من خلال العرضين: «سمره وعسل» للمخرج عبدالله زيد، و«الواشي» للمخرج رامي مجدي. وقد تراوحت آراء أهل المهنة بينهما، لكن «سمره وعسل» تفوقت، ويتوقع لها بحسب استفتاء «الاتحاد» أن تنتزع جائزة أفضل نص مسرحي، إذا ما صدقت توقعات الذين قالوا بذلك.

الدكتورة عبير الجندي من الهيئة العامة للتعليم التطبيقي بالكويت، قالت إن «سمره وعسل» متكاملة شكلاً ومضموناً، وأثيرة في محلّيتها الخاصة وضخامة إخراجها، «لا نقول إنها تتفوق على «الواشي»، عن نص لبرتولد بريخت، وما تحمله من إسقاط سياسي على الراهن العربي، ولكننا نقول إنها من الأعمال الكبيرة على مستوى المضمون والتقنية ومناقشة هوية الشخصية الخليجية».

المخرج والناقد الأردني حسين نافع، أعلن انحيازه لعرض «الواشي»، وإن كان خارج المسابقة الرسمية، فهو ينقلنا من خلال نازية هتلر إلى واقعنا العربي المأزوم في إطار مسرحي بديع يقوم على تكنيك وفنيات الحلم، ولا بأس أن أقول إن «سمره وعسل» فيها واقعنا العربي المأزوم.

الدكتور الناقد العراقي باسم الأعسم، قال إن العرض الفرجوي «سمره وعسل» الذي قدمه لنا عبدالله زيد في إطار واقعي هو أقرب العروض إلى المشاهد البسيط، فيه مقاربة عربية بديعة بين الماضي والحاضر، وبه استشرافية تحترم ذائقتنا، وربما يتناغم مع «الواشي» في طرحه لمسائل الاستبداد والقمع وفكرة الخوف المختزنة في ذاكرة العربي من صاحب القرار.

الممثل سلّوم حداد قال إن عرضي «الواشي» و«سمره وعسل» يحملان فكراً مستنيراً نحو قضايا مشتركة، ربما تتفوق «الواشي» في تقنيتها الإخراجية منذ عرضها في مهرجان أيام الشارقة للمسرحيات القصيرة في كلباء، لكني في الواقع أرى أن «سمره وعسل» تمثلنا، وتوقظ فينا الحس الجاهلي الظلامي، من خلال عدد ضخم من الممثلين.

الكاتب والناقد والباحث التونسي يوسف البحري، أكد قيمة المضمون ومهارة المخرج في إدارة هذا المجموع الضخم من الممثلين في حيز محدود، في عرض «سمره وعسل» الذي يحمل كل مقومات نجاحه من فرجة ومحلية، واستلهام بديع للموروث الشعبي. وقال: أحب أن أوجه رسالة إلى ممثلي مسرحية «الواشي»، هؤلاء المقاتلين الذين اجتازوا حدود بريخت. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا