• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

تنظمه مؤسسة «سلامة بنت حمدان» للمشاركات في منحة «شمسة بنت محمد»

انتهاء أولى مراحل برنامج «تنمية الطفولة المبكرة»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 09 يناير 2014

إبراهيم سليم (أبوظبي)- أنهت الدفعة الأولى من المشاركات في منحة شمسة بنت محمد آل نهيان، المرحلة الأولى من تدريبهن ضمن برنامج «تنمية المرحلة المبكرة لحياة الطفل»، التابع لمؤسسة سلامة بنت حمدان آل نهيان، وذلك بالتعاون مركز إدوارد زيغلر لتنمية الطفولة في جامعة ييل.

ونظمت مؤسسة الشيخة سلامة بنت حمدان آل نهيان، في مقرها أمس بالتعاون مع جامعة «ييل» لقاءً ناقشت خلاله منحة شمسة بنت محمد آل نهيان لـ 8 سيدات في مجال تنمية المرحلة المبكرة لحياة الطفل، ضمن البرنامج الذي يستغرق عامين.

وأجمعت المواطنات المشاركات من مختلف التخصصات الطبية والتعليمية على أهمية الدور الذي لعبته المؤسسة في تنمية مهاراتهن من أجل الإسهام في رفعة الوطن والاهتمام بالأجيال القادمة، وأن أطفال الغد يختلفون عن الأمس، والاهتمام بهم يعني الاهتمام بالمستقبل، وثمن اهتمام المؤسسة، مقدمات الشكر والامتنان للشيخة سلامة بنت حمدان، والشيخة شمسة بنت محمد آل نهيان لحرصهما على بناء الإنسان.

وقالت سارة السويدي «تربوية» وإحدى المشاركات، إن البرنامج يعني بمرحلة الطفولة، والتى تعتبر من أهم مراحل الطفل، حيث يحتاج لدعم وتنمية مهاراته العاطفية والوجدانية، بما ينمي قدراته، لافتة إلى أن كل مشاركة كان لها مشروعها الخاص، وكلها ترتبط بمرحلة الطفولة، وأن دورهن بعد إنهاء البرنامج هو تطبيق ما تم اكتسابه من خبرات لبناء أجيال المستقبل، وبما يتوافق مع ثقافة المجتمع.

من جانبها، قالت: «المواطنة هبه الهاشمي، تربوية، إن احتياجات الطفل عادة لا تختلف من مكان إلى آخر، وبعد فترة من مراحله العمرية يختلف الوضع حسب الثقافة المجتمعية، ودورنا هو تنمية مهاراتنا واكتساب الخبرات، ثم تطويعها وتطبيقها بما يتفق والموروث الثقافي والمجتمعي لدولة الإمارات، ونحن نشكر المؤسسة التي استثمرت في هذه المجموعة لإعداد قادة محتملين في هذا المجال بالمستقبل، وحريصات على أن نكون على قدر هذه الثقة التي أولونا إياها».

وقالت سلوى الكعبي طبيبة، إن البرنامج يعمل على تطوير المهارات لدى الأطفال في مراحل مبكرة، وأن العالم من حولنا يشهد كل يوم تغيراً، واهتمام المؤسسة بذلك التطور يعني اهتمام بمستقبل الأجيال المستقبلية، فيما أشارت فايزة سيف ناصر طبيبة إلى أن المبادرة تدل على حكمة ونظرة مستقبلية لأن ظروف الأطفال تختلف حسب البيئة، والمؤسسة بهذه المنحة تتفق مع توجه الحكومة في بناء الإنسان، ونحن نتطلع لبناء جيل المستقبل، لأن الاستثمار في الأطفال استثمار في المستقبل. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض