• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

شح التمويل يثير شكوكاً حول انتعاش النفط الصخري في أميركا

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 14 مارس 2015

نقلاً عن: فاينانشيال تايمز

ربما يواجه قطاع النفط الصخري العديد من الضغوط الآن، لكن وبمجرد نفاد فائض الإنتاج الذي يغمر أسواق النفط، وتعافي الأسعار، سيستعيد النفط الصخري قوته السابقة. ويرى العديد من الخبراء، أن النفط الصخري وضع حداً لأسعار النفط دون 100 دولار للبرميل، والتي أصبحت تشكل معيار قياس للسوق. وبمجرد بلوغ تعافي خام النفط للمستوى المنشود، ينتعش معه الناتج الأميركي لتصبح الأسواق العالمية متخمة مرة أخرى، لكنْ تحوم العديد من الشكوك حول معاودة النفط الصخري للانتعاش في ظل شح التمويل، بصرف النظر عن عودة الأسعار للارتفاع. وفي الحقيقة، يتميز إنتاج النفط الصخري بالمزيد من المرونة وسرعة الاستجابة لظروف السوق، مقارنة بالأنواع الأخرى من مصادر الوقود التقليدية.

واستغرق حفر بئر للنفط الصخري في منطقة إيجل فورد جنوبي تكساس في السنة الماضية، أقل من تسعة أيام فقط، في حين يتطلب حفر بئر مماثلة للنفط التقليدي في خليج المكسيك، عدداً من الشهور. كما تستنفد حقول النفط الصخري مخزونها في معظم الأحيان خلال السنة الأولى، لذا تمثل لها الأسعار قصيرة المدى أهمية كبيرة، بالمقارنة مع الحقول التقليدية التي لا ينضب إنتاجها في فترات وجيزة. ويفسر ذلك، ردة الفعل السريعة لانخفاض الأسعار في أميركا.

وتراجع عدد عمليات حفر آبار النفط الصخري من الأرقام القياسية التي حققها في أكتوبر في كل من إيجل فورد وغرب تكساس، بنسبة قدرها 27% وبنحو 32% في شمال داكوتا. وفي المقابل، انخفض العدد بالنسبة للنفط التقليدي في خليج المكسيك، 14%. ولا تبدو العقبة النظرية التي تقف أمام تعافي النفط الصخري، والمتمثلة في نفاد مخزون معظم مواقع الإنتاج الرئيسة، مسألة حقيقية، في الوقت الراهن على الأقل.

كما يشكل شح التمويل عقبة أكبر في قطاع النفط الصخري. وحتى في حالة تجاوز أسعار النفط لنحو 100 دولار للبرميل، لا يزال قطاع الاستكشاف والإنتاج الأميركي، يعاني عجزاً واضحاً في السيولة النقدية.

نقلاً عن: فاينانشيال تايمز

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا