• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

تسلل عبره منفذو هجمات باريس وبروكسل

واشنطن: تحرير منبج يحرم «داعش» من العبور لأوروبا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 12 يونيو 2016

واشنطن (أ ف ب)

اعتبر مستشار كبير للرئيس الأميركي باراك أوباما الليلة قبل الماضية، أن من شأن الهجوم على مدينة منبج السورية التي تحاصرها «قوات سوريا الديمقراطية» المدعومة من واشنطن، أن يحرم «داعش» من طريق استراتيجي يربط بين معقله في الرقة وقلب أوروبا.

وقال بريت ماكجورك الموفد الخاص للرئيس أوباما لدى التحالف الدولي المناهض للتنظيم الإرهابي، إن مدينة منبج في ريف حلب «هي المكان الذي عبر منه المهاجمون الذين نفذوا اعتداءات باريس وأولئك الذين نفذوا اعتداءات بروكسل». وأضاف أنهم انتقلوا من الرقة إلى منبج ومن ثم إلى العواصم التي أعدوا فيها لهجماتهم.

وتمكنت قوات سوريا الديمقراطية أمس الأول، من قطع طرق الإمداد الرئيسية «لداعش» بين مناطق سيطرته في سوريا والحدود التركية، بعد تطويقها بالكامل مدينة منبج في ضربة جديدة للتنظيم المتشدد.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن إن قوات سوريا الديمقراطية «تمكنت من تحقيق تقدم استراتيجي ومحاصرة مدينة منبج»، مشيراً إلى «قطع الطريق الأخيرة بين منبج والحدود التركية».

وبحسب المرصد، فقد تم قطع الطرق كافة من وإلى منبج المتصلة بمناطق أخرى تحت سيطرة «داعش»: شمالاً نحو جرابلس الحدودية مع تركيا، من الجهة الجنوبية الشرقية نحو الطبقة والرقة، غرباً نحو مدينة الباب، أبرز معقل للمتشددين حالياً في محافظة حلب.

وكان ماكجورك قال في تغريدة على تويتر أمس الأول، إن «قوات سوريا الديمقراطية قطعت الطريق بين منبج والباب. إرهابيو (داعش) باتوا مطوقين بالكامل ولا منفذ لهم».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا