• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

اقتصرت على «ممارسات صبيانية» انتهت في مهدها

«جرائم الأحداث» تتلاشى في دبي و «جمعية الرعاية» تتحول إلى «ذكية»

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 22 مارس 2014

محمود خليل (دبي) - انخفضت جرائم الأحداث في دبي بشكل غير مسبوق العام الماضي، بفضل برامج التوعية والرعاية لهذه الفئة العمرية التي حالت دون توسع هذا النوع من الجرائم في النسيج الاجتماعي، بحسب معالي الفريق ضاحي خلفان تميم نائب رئيس الشرطة والأمن العام في دبي.

وأكد معالي الفريق خلفان للصحفيين على هامش انعقاد الجمعية العمومية لجمعية توعية ورعاية الأحداث التي يرأس مجلس إدارتها، أن جرائم الأحداث بدبي تتلاشى بوتيرة متسارعة، منوهاً بأن الإحصائيات الرسمية أظهرت أنها بلغت 0.001 لكل 100 ألف نسمة العام الماضي.

وعزا الفريق تميم هذا الانخفاض الكبير إلى الجهود التي وصفها بالجبارة، وتبذلها الجمعية بالتعاون مع جهات رسمية متعددة.

وأوضح أن عدد الأحداث الذين تم سجنهم في دبي العام الماضي على خلفية إدانتهم بقضايا جنائية بلغ 10 فحسب، منوهاً بتواضع هذا الرقم، الذي يشير بوضوح إلى أن الانخفاض بهذا النوع من الجرائم يعد كبيراً وغير مسبوق إذا ما قورن بمئات الأحداث الذين تمت إدانتهم بقضايا جنائية وصدرت أحكام متفاوتة بحقهم في دول ومدن أخرى.

وذكر خلفان أن غالبية حالات الأحداث التي تعاملت معها الجهات المختصة بدبي كانت عبارة عن ممارسات صبيانية انتهت في مهدها ولم تستدع حيثياتها لتكيفها كقضايا جنائية.

وقال: إن هذا الانخفاض قابله توسع وتعاظم دائرة النوابغ الإماراتيين من فئة الشباب، مشيراً إلى استقباله في مطلع مارس الجاري شاباً مواطناً يبلغ من العمر 24 عاماً حاصلاً على درجة الماجستير، كان قد نجح بتسجيل ابتكار علمي غير مسبوق في مجال الحامض النووي (دي.ان.ايه) في عقر دار بريطانيا صاحبة اكتشاف الحامض النووي في العالم. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض