• الأربعاء 03 ربيع الأول 1439هـ - 22 نوفمبر 2017م

الشباب يتحدى النقص ويقلص الفارق إلى 3 نقاط في سباق القمة

«الجوارح» يُحلق بنقاط «فارس الغربية» بـ «سيناريو الهدف»

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 22 مارس 2014

معتصم عبدالله (دبي) - اقتنص الشباب ثلاث نقاط غالية بفوزه على الظفرة بهدف، في مباراتهما مساء أمس، على ستاد مكتوم بن راشد بدبي في افتتاح الجولة الـ 20 لدوري الخليج العربي لكرة القدم، وسجل البرازيلي برونو إيدجار الهدف الوحيد في الدقيقة 55، ليرفع «الأخضر» رصيده إلى 42 نقطة، معززاً وصافته للترتيب بفارق ثلاث نقاط عن الأهلي المتصدر، والذي يلتقي العين في قمة ختام الجولة غداً.

والفوز هو الرابع على التوالي لـ «الجوارح» بالنتيجة ذاتها، وأكمل الفريق مواجهة أمس بعشرة لاعبين، بعد طرد محمود قاسم بالبطاقة الحمراء في الدقيقة 42، في المقابل تجمد رصيد «فارس الغربية» عند 29 نقطة، حيث أصبح مهدداً بفقدان مركزه السابع الذي احتله قبل انطلاقة الجولة. واعتمد عبد الله مسفر المدير الفني للظفرة الذي افتقد خدمات مهاجمه البرازيلي روجيرو، بعد تعرضه للإصابة في التدريب الأخير أمس الأول، علي الثنائي عبد الله عبد الهادي وحمد راقع، محاولاً إغلاق منطقة وسط الملعب وبناء الهجمات المرتدة مستفيداً من سرعة بندر محمد وماكيتي ديوب.

في المقابل، اعتمد الشباب على تحركات حيدروف وداوود علي وفيلانويفا في الوسط، وجاءت المحاولة الأولى لأصحاب الأرض من ضربة حرة لعبها فيلانويفا خادعة تخطت الحائط البشري، ومرت إلى جوار القائم الأيسر للحارس عبد الله سلطان، وعاد اللاعب نفسه ليهدر فرصة سانحة للتسجيل من كرة رأسية، واحتسب الحكم مخالفة لمصلحة الشباب على حدود منطقة الجزاء، إثر مخالفة تسبب فيها محمد قاسم في كرة مشتركة مع البرازيلي إيدجار، انبرى لها الأوزبكي حيدروف، ولعبها بذكاء من فوق الحائط البشري، تألق الحارس عبد الله سلطان في إبعادها، وفي الدقيقة 42، نال محمود قاسم لاعب وسط الشباب البطاقة الحمراء، إثر محاولة الدخول «المتهور» على أحمد سليمان في وسط الملعب، ليكمل فريقه المباراة بعشرة لاعبين. ومع بداية الحصة الثانية، دفع مسفر باللاعب حسن زايد بدلاً من عبد الله عبد الهادي، ونجح إيدجار في وضع «الجوارح» في المقدمة بهدف «تخصصي» في الدقيقة 55، من كرة عرضية لعبها داوود علي من الجهة اليمنى قابلها إيدجار بتسديدة مباشرة، مسجلاً الهدف الأول لفريقه والثالث عشر للاعب خلال الدوري في الموسم الحالي. وأشعل الهدف الأول حماس لاعبي الفريقين، حيث اندفع الظفرة بغية تعديل النتيجة مستفيداً من أفضليته العددية، والأداء الجيد للبديل محمد حسين الذي حل بدلاً من حمد راقع، في المقابل لجأ الشباب إلى الاعتماد على سلاح الهجمات المرتدة التي كاد من إحداها أن يضيف الهدف الثاني من كرة مقصية لأديلسون في الدقيقة 67، إثر عرضية متقنة ثانية لداوود علي على الجهة اليمنى استحوذ عليها الحارس.

ونال داوود علي إنذاراً في الدقيقة 77، بعد محاولته تعطيل تنفيذ رمية تماس، قبل خروجه مستبدلاً مقابل دخول عبدالله فرج.

وكاد الظفرة أن يعود للمباراة من كرة طولية لعبها محمد حسين خلف الدفاع ارتقى لها ديوب عالياً وحولها برأسه قوية مرت جوار المرمى، ورد «الجوارح» بهجمة منظمة انتهت إلى ركلة حرة على مشارف منطقة الجزاء إثر مخالفة مع إيدجار نفذها أديلسون وارتدت من الحائط ليبعدها الدفاع للركنية، ولم تشهد الدقائق الأخيرة من المباراة أي جديد على مستوى النتيجة، حتى أطلق عبدالله العاجل صافرة النهاية معلناً فوز الشباب بهدف.

الأهداف: برونو إيدجار في الدقيقة 55 «الشباب»

الإندارات: داوود علي، حيدروف «الشباب»، محمد قاسم «الظفرة»

الطرد: محمود قاسم «الشباب»

طاقم التحكيم: عبدالله العاجل، زايد داوود، عوض مسري، ياسر الأنصاري الحكم الرابع، خالد الدوخي «مقيم حكام»، صلاح المرزوقي «مراقب المباراة».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا