• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م
  02:55    الفصائل المعارضة تدعو لهدنة من خمسة ايام في حلب واجلاء المدنيين        02:57    الفصائل المعارضة تدعو لهدنة من خمسة ايام في حلب واجلاء المدنيي    

معالجات إسلامية

الإسلام ضمن حق الجار.. ولو كان كافراً

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 13 مارس 2015

أبوظبي (الاتحاد)

أخرج الإمام البخاري في صحيحه عَنْ أَبِي ‬هُرَيْرَةَ- رَضِيَ ‬اللَّهُ ‬عَنْهُ- ‬قَالَ : قَالَ ‬رَسُولُ ‬اللَّهِ - ‬صَلَّى ‬اللَّهُ ‬عَلَيْهِ ‬وَسَلَّمَ: «مَنْ ‬كَانَ ‬يُؤْمِنُ ‬بِاللَّهِ ‬وَالْيَوْمِ ‬الآخِرِ ‬فَلْيَقُلْ ‬خَيْرًا ‬أَوْ ‬لِيَصْمُتْ، ‬وَمَنْ ‬كَانَ ‬يُؤْمِنُ ‬بِاللَّهِ ‬وَالْيَوْمِ ‬الآخِرِ فَلا ‬يُؤْذِ ‬جَارَهُ، وَمَنْ ‬كَانَ ‬يُؤْمِنُ ‬بِاللَّهِ ‬وَالْيَوْمِ ‬الآخِرِ ‬فَلْيُكْرِمْ ‬ضَيْفَهُ»، (‬أخرجه البخاري)‬.

لقد حرص ديننا الإسلامي الحنيف على تكوين مجتمع مترابط متحابب، يعيش في جوٍّ من الألفة والمحبة، حيث عمل على توفير أسباب السعادة وتجنب أسباب الشقاء، وقد جمع كتاب الله الكريم الإحسان إلى الجار مع عبادة الله وبرّ الوالدين والأقربين في دلالة واضحة على أهميته، كما في قوله سبحانه وتعالى: (وَاعْبُدُواْ اللّهَ وَلاَ تُشْرِكُواْ بِهِ شَيْئًا وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا وَبِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَالْجَارِ ذِي الْقُرْبَى وَالْجَارِ الْجُنُبِ وَالصَّاحِبِ بِالجَنبِ وَابْنِ السَّبِيلِ وَمَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ إِنَّ اللّهَ لاَ يُحِبُّ مَن كَانَ مُخْتَالاً فَخُورًا)، «النساء 36».

أنواع الجيران

وأوصى الإسلام بالجار خيراً، حيث جاء ذلك في كثيرٍ من الآيات والأحاديث، وأوجب له حقوقاً، وتتنوع تبعاً للعلاقة التي تجمع الإنسان بجاره، ومن المعلوم أن الجيران ثلاثة: جارٌ له حق واحد، وجارٌ له حقان، وجارٌ له ثلاثة حقوق. أما الذي له حق واحد: فالكافر، ليس له إلا حق الجوار، وأما الجار الذي له حقان: فالمسلم غير القريب، له حق الإسلام، والجوار.

وأما الذي له ثلاثة حقوق: فالمسلم القريب، له حق الجوار، وحق الإسلام، وحق القرابة. ومن الجدير بالذكر أن المسلمين قد ساروا على هدي القرآن الكريم وسنة الحبيب- صلى الله عليه وسلم-، فأحسنوا إلى جيرانهم وعاملوهم معاملة حسنة، وقد كان لهذه المعاملة الكريمة أثر كبير في الآخرين، فكانت سببًا في إقلاعهم عن المعاصي والذنوب.

أبو حنيفة والإسكافي ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا