• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

كل الإمكانات لخدمة الإنسان

نورة السويدي: مؤشرات التنافسية العالمية أظهرت تطوراً مذهلاً لبنات الإمارات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 13 مارس 2015

خديجة الكثيري (أبوظبي)

أكدت نورة خليفة السويدي، مديرة الاتحاد النسائي العام، أن دولة الإمارات سباقة في احترام المرأة والاهتمام بها وتعزيز دورها، فمنذ قيام الاتحاد وابنة الإمارات تحقق المكاسب تلو الأخرى، وذلك بفضل دعم وتشجيع القيادة الرشيدة التي سخرت الإمكانات كافة لخدمة الإنسان الإماراتي بشكل عام والمرأة بشكل خاص، من دون تمييز بين الجنسين.

دعائم النهضة

وأشارت في تصريح خاص لـ«الاتحاد» بمناسبة الاحتفال باليوم العالمي للمرأة إلى أن مؤشرات التنافسية العالمية أظهرت تطوراً مذهلاً للمرأة الإماراتية في جميع المجالات، لافتة إلى أن ذلك لم يأتِ من فراغ، إذ حرصت الدولة، منذ بداية سبعينيات القرن الماضي على توظيف الفرص المتاحة للمرأة من خلال توحيد جهود النساء في مختلف الإمارات تحت مظلة واحدة، وهي الاتحاد النسائي العام الذي تأسس في 27 أغسطس عام 1975 في أبوظبي ليكون الممثل الرسمي للمرأة الإماراتية، وذلك في إطار نهج المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه»، والذي أرسى دعائم النهضة النسائية، حيث كان حريصاً على إزالة جميع المعوقات، التي تقف حائلاً أمام تقدم المرأة ونهضتها، وواصل هذا النهج، صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله»، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة وإخوانه أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات، حيث عززت المرأة في العقد الأخير مكاسبها وإنجازاتها حتى وصلت إلى العالمية.

الاستفادة من الفرص

وأضافت: بفضل الدعم المتواصل واللا محدود من سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام، الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، تمكنت المرأة من تحقيق أعلى المؤشرات الاجتماعية والاقتصادية مقارنة بغيرها في الدول الأخرى، واستطاعت الإماراتية أن تصل إلى أعلى المراكز الوظيفية واتخاذ القرار، وأن تحافظ على الهوية والثقافة، وبهذا التميز والمبادئ الإنسانية الرائعة، تواصل المرأة مسيرتها في جميع مجالات العمل الاجتماعي، مشيرة إلى أن سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، تشجع المرأة دائماً لإثبات وجودها والاستفادة من الفرص المتاحة للمشاركة في عملية التنمية المستدامة بالدولة جنباً إلى جنب مع أخيها الرجل، وعلى إثر ذلك تبوأت الإماراتية اليوم أعلى المناصب في جميع المجالات، وأصبحت تسهم بفاعلية في قيادة مسيرة التنمية والتطوير والتحديث من خلال مشاركتها في السلطات السيادية الثلاث التنفيذية والتشريعية والقضائية ومختلف المواقع القيادية في الدولة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا