• الثلاثاء 04 رمضان 1438هـ - 30 مايو 2017م
  02:57    ترامب: سياسات ألمانيا التجارية والعسكرية "سيئة جدا" بالنسبة للولايات المتحدة         03:19     رئيسة وزراء اسكتلندا تدعو لاستفتاء على الاستقلال بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي         03:21     بابا الفاتيكان يؤجل زيارة لجنوب السودان وسط تقارير تحذر من الحالة الأمنية         03:28     ترامب: سلوك المانيا في ملفي التجارة والاطلسي "سيء جدا للولايات المتحدة"     

لحنها محمد فوزي بناء على رغبة عبدالمطلب

الحس الديني سر خلود «ساكن في حي السيدة»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 13 مارس 2015

سعيد ياسين (القاهرة)

«ساكن في حي السيدة».. واحدة من أشهر الأغنيات الجماهيرية التي دارت في إطار عاطفي، وصورت معاناة الحبيب الذي يقطن أحد الأحياء، ويصر على الذهاب مرتين يومياً إلى حبيبته التي تسكن في حي يبعد كثيراً عن مسكنه.

وكتب كلمات الأغنية التي تندرج تحت قالب الطقطوقة، وهي من قوالب الغناء، الشاعر زين العابدين عبدالله الذي ساهم في الارتقاء بالأغنية الشعبية ليضعها في مصاف أغاني ذلك العصر الذهبي، وكانت كلمات أغانيه تمثل صورة حية للحارة المصرية بكل مفرداتها المستقاة من نبض المصريين وتدخل عالم أولاد البلد من أصحاب الشهامة.

الإبداع

زين العابدين «1925- 1988» ولد في مركز شبراخيت بمحافظة البحيرة، وانتقل مع أسرته إلى حي السيدة زينب في القاهرة، واللافت أنه كان يعاني الفشل الكلوي منذ الصغر، ولم يقف مرضه حائلاً بينه وبين الإبداع، أو الزواج من جارته «رسمية» التي أنجب منها ابنتيه «منى وهدى» على اسمي ابنتي الرئيس جمال عبدالناصر الذي كان يحبه كثيراً، و«أشرف» الذي سماه على اسم زوج منى عبدالناصر، وكتب العديد من الأغنيات من بينها «أهل المحبة» لعبدالمطلب، و«المعجباني» لنجاح سلام، و«البلبل والزهرة» لعبدالحليم حافظ، و«آه من الحبايب» و«افرد قلوع الهنا» لمحمد قنديل، و«لحن الحرية» و«انت حياتي» و«يا مولعين شمع الهنا» لإسماعيل شبانة، كما غنى له عبدالغني السيد وشريفة فاضل وسعاد مكاوي وسعاد محمد وكارم محمود ومحمد رشدي وفايدة كامل ومها صبري وشفيق جلال وعادل مأمون ومحمد العزبي.

والأغنية لحنها محمد فوزي عام 1960 لعبدالمطلب بناء على طلبه، وكانت الوحيدة التي يلحنها له، واهتم فيها بالثراء النغمي، حيث تعرض خلالها لأربعة مقامات هي على الترتيب «الكرد» و«الراست» و«الصبا» و«البياتي». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا