• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

مقتل 4 شرطيين وجندي و19 من «الكردستاني» بانفجار واشتباكات

ملاحقة زعيم المعارضة التركية بتهمة «إهانة» أردوغان

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 19 يناير 2016

إسطنبول (وكالات)

قتل 4 رجال شرطة بانفجار قنبلة كانت مزروعة على جانب الطريق في جنوب شرق تركيا، في حين قالت السلطات إن 18 من أعضاء حزب العمال الكردستاني المسلح قتلوا في اشتباكات. فيما قالت وكالة «دوجان» الإخبارية إنه بجانب الانفجار والقتال في محافظة شرناق، قتل جندي وعضو بحزب العمال الكردستاني في محافظة ديار بكر.

وذكرت المصادر أن الانفجار وقع قرب مبنى بلدية إيديل بشرناق قرب الحدود مع سوريا. وأصيب سبعة من رجال الشرطة وتوفي ثلاثة منهم في المستشفى متأثرين بجراحهم. وفي نفس التوقيت هاجم مسلحون من حزب العمال الكردستاني قاعدة عسكرية محلية بقاذفات الصواريخ والبنادق. ولم يسقط قتلى أو جرحى في هذا الهجوم. وانقطعت الكهرباء في جزء من المدينة الرئيسة بالمنطقة بسبب هجوم صاروخي. وتأتي هذه الحوادث في ظل عمليات عسكرية مكثفة تدور في المنطقة منذ الشهر الماضي، وتقول السلطات إنها أسفرت عن مقتل نحو 370 من أعضاء حزب العمال الكردستاني في شرناق فقط.

وأرسلت تعزيزات من مدينة الجزيرة المجاورة ولا تزال الاشتباكات مستمرة بالمنطقة.

وفي مدينة ديار بكر أكبر مدن المنطقة قالت مصادر إن مسلحين أطلقوا نيران قاذفة صواريخ على عربة مصفحة للشرطة بعد منتصف الليل بنصف ساعة لكنها أخطأت هدفها وأصابت محولا مما أدى لانفجار قطع إمدادات الكهرباء بالمنطقة.

وفرض حظر التجول على مدينتي الجزيرة وسلوبي -إلى الشرق من إيديل- منذ 14 ديسمبر إذ تقاتل قوات الأمن المسلحين الأكراد هناك.

إلى ذلك، ذكرت وكالة أنباء الأناضول أن النائب العام في أنقرة فتح تحقيقا بحق زعيم الحزب المعارض الرئيس في تركيا المتهم بوصف الرئيس رجب طيب أردوغان بأنه «دكتاتور لا قيمة له». وقالت الوكالة إن رئيس حزب الشعب الجمهوري كمال كليتشدار أوغلو (الاشتراكي الديموقراطي) ملاحق بتهمة «إهانة شخص الرئيس» ما قد يعرضه لعقوبة قصوى بالسجن أربع سنوات. وذكرت وسائل الإعلام التركية أن أردوغان طلب من خصمه السياسي دفع عطل وضرر بقيمة 30 ألف يورو.

وخلال المؤتمر الذي أعاد انتخابه على رأس الحزب اتهم كليتشدار أوغلو أردوغان بإصدار أوامر لتوقيف 20 أستاذاً جامعياً وقعوا عريضة من أجل السلام في جنوب شرق وجنوب البلاد حيث الغالبية كردية.

وقال أمام أنصاره إن «مثقفين يعبرون عن رأيهم سجنوا الواحد تلو الآخر من قبل دكتاتور لا قيمة له». وتابع «كيف تتجرأ سيد أردوغان على إرسال الشرطة إلى منازل هؤلاء الأشخاص والأمر بتوقيفهم؟ قل لنا أيها الدكتاتور الذي لا قيمة له ما معنى الكرامة والكبرياء بالنسبة لك». والجمعة اعتقلت الشرطة على ذمة التحقيق حوالي 20 أستاذا جامعيا، وقعوا مع 1200 شخص آخر نصا يدين «المجازر المتعمدة والمخطط لها» من قبل الجيش في عدة مدن في عمليات تستهدف أنصار المتمردين في حزب العمال الكردستاني. واتهم أردوغان الموقعين على العريضة بأنهم «خونة» و«متآمرون» مع حزب العمال.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا