• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

فيه شفاء للناس

عسل النحل.. آية الذين يتفكرون

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 11 يونيو 2016

أحمد مراد (القاهرة)

يقول الله جل شأنه في كتابه العزيز: (وَأَوْحَى رَبُّكَ إِلَى النَّحْلِ أَنِ اتَّخِذِي مِنَ الْجِبَالِ بُيُوتًا وَمِنَ الشَّجَرِ وَمِمَّا يَعْرِشُونَ * ثُمَّ كُلِي مِنْ كُلِّ الثَّمَرَاتِ فَاسْلُكِي سُبُلَ رَبِّكِ ذُلُلًا يَخْرُجُ مِنْ بُطُونِهَا شَرَابٌ مُخْتَلِفٌ أَلْوَانُهُ فِيهِ شِفَاءٌ لِلنَّاسِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَةً لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ)، «سورة النحل: الآيتين 68 - 69».

ذلك أحد وجوه الإعجاز العلمي في القرآن الكريم، حيث ثبت أن وصف القرآن لعسل النحل بأن فيه شفاء للناس، وهو حقيقة علمية أثبتتها التحاليل لهذه المادة، والتي كشفت عما تتمتع به من خواص مضادة للجراثيم.

ومن بين هذه التجارب ما قام به عالم غربي يدعى «ساكيت» الذي اقام بزرع جراثيم في مزارع من العسل الصافي، وقد أذهلته النتيجة التي حصل عليها، فقد ماتت غالبية هذه الجراثيم.

ويقول الباحث المتخصص في الطب النبوي د. محمد نزار الدقر في كتابه «العسل»: إن الأبحاث الحديثة تجمع على اعتبار عسل النحل من أهم المواد فاعلية في علاج فقر الدم، وقد استخدم عدد من أطباء الغرب العسل في علاج بعض الأمراض، مثل د. «جولومب» الذي عالج به المصابين بآفات قلبية، والدكتورة «خوتكبنا» التي عالجت به 600 مريض بالقرحة المعدية.

وتقول الأبحاث: إن العسل سلاح الطبيب في أغلب الأمراض، واستعماله في ازدياد مستمر بتقدم الطب، فهو يعطى بالفم، وبالحقن الشرجية، وتحت الجلد، وفي الوريد، ويعطى ضد التسمم الناشئ من مواد خارجية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا