• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

عبر التغطية والترويج لفعاليات الحملة

«أبوظبي للإعلام»: حريصون على دعم القراءة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 10 يونيو 2016

دبي(الاتحاد)

تشارك أبوظبي للإعلام في حملة «أمّة تقرأ» التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله»، لتوفير 5 ملايين كتاب للطلبة المحتاجين في مخيمات اللاجئين وحول العالم الإسلامي، وذلك عبر تغطية وترويج كافة الفعاليات المصاحبة للحملة سواءً في المدارس أو مراكز التسوق المختلفة.

وتعمل العلامات التجارية التابعة لأبوظبي للإعلام والتي تضم وسائل الإعلام المرئية والمسموعة والمكتوبة إلى جانب مواقع التواصل الاجتماعي التابعة لها على تطوير أفكار مبتكرة لتشجيع مساهمة المجتمع في الحملة، وتغطية فعاليات توزيع الكتب على المستفيدين، بالإضافة إلى توفير مساحات إعلانية في مطبوعاتها، وتضمين شعار الحملة على شاشات القنوات التلفزيونية التابعة لها، وبث مقاطع الفيديو التابعة للحملة في القنوات الرئيسية. وقال عبد الرحيم البطيح، رئيس مكتب العلاقات الحكومية والدولية في «أبوظبي للإعلام»: «إن مشاركتنا في حملة «أمة تقرأ» تأتي استمراراً لجهودنا الرامية لدعم جميع المبادرات الحكومية الإنسانية والثقافية والاجتماعية».

وأضاف البطيح: «نكرس في «أبوظبي للإعلام» حيزاً كبيراً للقراءة ضمن برامجنا التي تبث عبر شبكة قنواتنا، مثل برنامج «أبوظبي تقرأ» الذي انطلق عام 2015 ولغاية اليوم، إلا أن مبادرة «أمة تقرأ» تتخطى حدود الإمارات، لما تحمله في أهدافها من عمق إنساني يحرص على إشراك العالم العربي والإسلامي في مشروع الإمارات النهضوي الذي يرمي إلى بناء جيل متعلم ومنفتح على المعرفة، وقادر على المساهمة في بناء مستقبله».

وأوضح البطيح: «أن الترويج لهذه الحملة سيكون حلقة وصل بين الأطفال والطلاب وذويهم على مستوى الإمارات والعالم العربي والإسلامي ليتشاركوا الهمّ الواحد والحلم والواحد ويتعاونوا معاً لتجاوز التحديات المعرفية والثقافية التي قد تؤثر سلباً على مستقبلهم».

وحول توقعاته عن مدى استجابة المجتمع للحملة الترويجية، قال البطيح: «يؤمن المجتمع في دولة الإمارات بنهج الدولة وخطط القيادة وتبنيها الصادق للقضايا الإنسانية، لذا وعلى الرغم من تعدد الجنسيات في الدولة وتنوع الخلفيات الثقافية والدينية، نرى الأسر بكل أفرادها تتشارك الاهتمام بالآخرين ومساعدة من هم أقل حظاً وهذا مؤشر على تنامي الوعي والحس الإنساني ضمن المجتمع الواحد الذي يدرك كيف يستفيد من العولمة وأدوات التواصل التي كسرت الحدود بين الشعوب». وتستمر حملة «أمة تقرأ» طوال شهر رمضان المبارك حتى يوم زايد للعمل الإنساني الموافق لـ19 رمضان، ويقوم الهلال الأحمر الإماراتي ودبي للعطاء باستقبال التبرعات عبر حساباتهما البنكية وعبر عشرات الفروع ومحطات جمع التبرعات المنتشرة في الدولة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض